مجلة عصور الجديدة
Volume 10, Numéro 2, Pages 111-130

علم المواقيت في المشرق والغرب الإسلاميين (1 – 9 هـ / 7 – 15 م)

الكاتب : بن واز مصطفى .

الملخص

يعد علم المواقيت من أهم العلوم الفلكية، إذ من خلاله استطاع المسلمون أن ينظموا حياتهم اليومية في مختلف مجالات الحياة، وقد كان علماء المسلمين أكثر اهتماما بهذا العلم نظرا لارتباطه العضوي بشعائرهم من خلال مواقيت زمانية ومكانية، فقد استطاعوا ـــ في خضم إدراكهم لخطورة التعامل مع الوقت ـــ صناعة آلات تسهل حسابه وتحدد اتجاه القبلة، فكان ذلك إسهاما إيجابيا في تسهيل التعامل مع الزمن. إن تطور هذا العلم عند المسلمين جاء بإيعاز وتشجيع من الحكام ورغبة عارمة من العلماء في تأدية رسالتهم الحضارية. لقد عرفت الدولة الإسلامية في مختلف فتراتها ثلة من هؤلاء العلماء تركوا مؤلفات ضخمة في كل مجالات هذا العلم الذي أضحت الحاجة إليه أكثر من ضرورة في وقت تسعى الأمم بمختلف مشاربها للاستثمار فيه في خضم طفرة علمية وعالمية كبرى.

الكلمات المفتاحية

التوقيت؛ الزمن؛ العلماء؛ الشعائر؛ القبلة؛ الفلك؛ الحساب.