مجلة البحوث والدراسات
Volume 1, Numéro 1, Pages 91-98

السياسات الوقائية في التجارة الدولية و آثرها على البلدان النامية

الكاتب : علي ذهب .

الملخص

إن مقولة" التجارة قاطرة النمو" كما قال ( نيركسه) لم يعد لها جدوى بالنسبة للدول النامية. ولم تكن الحقيقة كذلك إلا انعكاسا لطبيعة الظروف الدولية الراهنة.فعلى مر الفترات لم تكن نسبة الاستفادة متوازنة بين الدول حيث استغلت الدول المستفيدة من الثروة الصناعية و النهضة العلمية و التقدم التقني، مستغلة الظروف الموضوعية التي مكنتها من تنويع منتجاتها الصناعية وكان قطاع التجارة الخارجية منفذا لتصريف هذه المنتجات،وقناة لعبور المواد الأولية الخام الرخيصة القادمة إليها من البلدان النامية وذلك منذ فترة السيطرة الاستعمارية التي كانت أحد أساليب الهيمنة التي منحت اقتصاديات الدول المستعمرة بدعم ووفرة اقتصادية جعلتها في وضع اقتصادي أكثر ملاءمة من الدول التي عانت الاستعمار بل مكنتها من توفير ميزة نسبية أو بالتحري أفضلية تنافسية حتى بين الدول المتطورة آنذاك وصولا إلى أشكال الهيمنة المعاصرة انطلاقا من المنظمات الدولية إلى أشكال العولمة السائدة وغير المحددة على سبيل المثال رفع الحواجز الجمركية والإنتاج في المكان الأقل تكلفة والبيع في المكان الأكثر ربح.

الكلمات المفتاحية

سياسية وقائية - تجارة دولية - بلدان نامية