Revue d'ECONOMIE et de MANAGEMENT
Volume 18, Numéro 1, Pages 69-91

دور الاقتصاد التضامني في التنمية الاجتماعية

الكاتب : تشوار خير الدين . فندي سهيلة خيرة .

الملخص

يكمن دور الاقتصاد التضامني في التقليص من التجاوزات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية مقارنة بين الدول في ما بينها وإبراز الاختلافات القائمة بين تجارب الاقتصاد الاجتماعي بحسب البلدان. ولذا لا يمكن الحديث عن تعريف نهائي أو شامل عن الاقتصاد التضامني بحيث أن هذا النوع من الاقتصاد تطورت حدوده وذلك تبعا لحاجات الأفراد في مجال الشغل وحسن العيش والحماية من الأخطار، ...إلخ، الناشئة عن تحولات النظام السوسيو- اقتصادي. وعلاوة على هذا، فإن الاقتصاد التضامني المتضمن للتعاونيات والتعاضديات والجمعيات عرف اليوم تطورا موسعا وذلك بظهور خدمات القرب والتضامن من أجل مواجهة الإقصاء والتهميش. أمّا على مستوى مكوناته، يعتبر بمثابة المكوّن الجمعوي داخل الاقتصاد الاجتماعي. في حين،في ما يخص تدخله في شتى المجالات ، فهناك حقلان أساسيان يتميز بهما الاقتصاد الاجتماعي وبحضور قوي وهما: حقل المبادرات الهادفة إلى الإدماج السوسيو- مهني للأشخاص دوي التأهيل الضعيف الذين أقصوا من سوق الشغل وكذلك حقل ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻘﺮب، اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔسه، ﻓﻀﺎءً ﻣﻔﻀﻼً ﻣﻦ أﺟﻞ الاﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﺤﺎﺟﺎت الاﺟﺘﻤﺎعية اﻟﻤﺘﺠﺪدة، وﻛﻤﻨﺠﻢ مهمّ للتشغيل.

الكلمات المفتاحية

الاقتصاد التضامني، التنمية الاجتماعية، التنمية الاقتصادية، التكافل الاجتماعي، الزكاة والوقف.