دراسات وأبحاث
Volume 12, Numéro 2, Pages 391-400

وسائل تنمية الرصيد المعجمي لدى المتعلم، المرحلة الثانوية أنموذجا

الكاتب : فضيلة دقناتي .

الملخص

من أهم ما يهدف إليه المعلّم في العملية التعليمية التعلمية إثراء الرصيد المعجمي للمتعلّم، بما يتناسب وحاجاته المعرفية ومرحلته العمرية. ولكننا نجد المتعلم في أحايين كثيرة يكتفي بفهم مشوش وغير واضح لكلمات تمر عليه في الكتاب المدرسي، أو تصادفه في سياقات مختلفة ما يحول دون تحقيق هذا الهدف. هناك وسائل متعددة تساعد على التنمية اللغوية، اخترنا من بينها الوسائل الأبرز والتي تسهم بصورة مباشرة في تنمية الرصيد المعجمي للمتعلم وهي الكتاب المدرسي باعتباره وسيلة مرافقة للمتعلم تحمل محتوى لغويا ثريا، والمطالعة التي توسع مدارك المتعلم وتنقله إلى آفاق جديدة، والمعجم (القاموس) الذي يمثل مخزون اللغة من المفردات والمعاني. One of the most important aims of the teacher in the educational process of learning enrich the lexical balance of the learner, commensurate with his cognitive needs and age. But we find the learner in many cases only vague understanding of the words that pass through the textbook, or encountered in different contexts, Which prevents the achievement of this goal. There are various means to help the linguistic development, we chose among them the most prominent means that contribute directly to the development of the lexical balance of the learner is a textbook as a means to accompany the learner with rich linguistic content, reading that expands the learner's perception and move to new horizons, Language inventory of vocabulary and meanings.

الكلمات المفتاحية

المتعلم- المعجم -الرصيد المعجمي- التنمية اللغوية – الكتاب المدرسي- المطالعة.