رفوف
Volume 8, Numéro 1, Pages 74-88

التدبير المالي وانعكاساته على الرعية بالمغرب في ما بين القرن 15 ومطلع القرن 17م.

الكاتب : ريوش الحسين .

الملخص

ملخص بالعربية كانت السياسة الجبائية متشددة، أحيانا، على السكان ببوادي ومدن المغرب في بعض فترات الحكم الممتد ما بين القرن 15 ومطلع القرن 17 الميلاديين ، فعلاوة على الضرائب الشرعية، تعرض السكان للتعسف ولدفع ضرائب غير شرعية أثرت سلبا على مستواهم المعيشي وعلى استقرارهم وإخلاصهم للنظام الحاكم، مما أدى إلى اندلاع انتفاضات وثورات وتمردات في الكثير من المدن والبوادي المغربية، وكان الوضع أكثر حدة في عهد البرتغاليين. لقد أدت السياسة المالية خلال الحقبة المدروسة إلى تراجع النشاط الاقتصادي والدخل الفردي وبالمقابل ارتفعت نسبة البطالة والفقر، وتراجع المستوى المعيشي، وأصبح أغلب السكان غير قادرين حتى على تلبية حاجياتهم الأساسية، أي أن التدبير المالي للدولة أدى إلى تكريس التفاوت الطبقي، وكان أحد عوامل خلخلة التوازنات بين الأقاليم مما أثار غضب الفئات والجهات المتضررة وبالتالي اندلاع ثورات داخل بعض المدن وتمردات داخل العديد من لقبائل والمناطق، وزاد هذا من متاعب الدولة وانعكس سلبا على التنمية، وعلى التوازن بين ضفتي البحر المتوسط. ملخص بالإنجليزية The fiscal policy was strict, sometimes, on the population in the valleys and cities of Morocco in some periods of government extending between the 15th century and the beginning of the 17th century AD, in addition to the legal taxes, the residents were subjected to arbitrariness and the payment of illegal taxes that negatively affected their standard of living, their stability and their devotion to the ruling regime, which It led to the outbreak of uprisings, revolutions, and rebellions in many Moroccan cities and valleys, and the situation was more severe during the Portuguese era. Fiscal policy during the studied period led to a decline in economic activity and individual income. In contrast, the rate of unemployment and poverty increased, and the standard of living decreased, and the majority of the population became unable even to meet their basic needs, that is, the financial management of the state led to the consecration of class inequality, and was one of the factors of the imbalance of balance. Between the regions, which angered the groups and affected parties, and thus the outbreak of revolutions within some cities and rebellions within many tribes and regions, and this increased the country's troubles and reflected negatively on development and the balance between the two shores of the Mediterranean.

الكلمات المفتاحية

التدبير ; المال ; الضرائب ; البرتغالي ; ن ; ال ; طاسي ; ن السعدي ; ن Measure ; the Mooney ; Taxes ; the Portugaise ; the Saadians ; Wattas