آفاق علمية
Volume 12, Numéro 2, Pages 88-105

الوقف كمصدر دعم للرعاية الاجتماعية - شواهد من الحضارة الإسلامية-

الكاتب : حبوسة أبوبكر . لحمر كمال .

الملخص

يهدف هذا البحث إلى تجلية حقيقة الوقف والتعريف به كنظام ظل لقرون طويلة الركيزة الكبرى لدعم جوانب الرعاية الاجتماعية، التي تنوء اليوم بحملها الدوائر والقطاعات المعنية، فقد اضطلع نظام الوقف بأداء الوظائف الاجتماعية والصحية والتعليمية ... وغيرها، وقد سجل مؤرخو الحضارة الإسلامية أهمية عظمى للأوقاف حتى اعتبروها المحرك الأساسي والحامي والمغذي لكل أمور الحياة في الدولة الإسلامية. تشهد الحضارة الإسلامية أن الوقف كان العمود الفقري للمدارس والمكتبات والمستشفيات، كما كان العمود الفقري لمؤسسات الضمان الاجتماعي ورعاية اليتامى والعجزة والمساكين، ومازالت بقاياه ومؤسساته شاهدة على ذلك: كالمدرسة النورية بدمشق والنصرية بالأندلس، المستشفى العضدي ببغداد والمنصوري بالقاهرة. This research aims to reveal the truth of the endowment (Waqf) and to define it as a system that has been for many centuries the cornerstone of supporting the social welfare aspects that the concerned departments and sectors can not bear today. The Waqf system has performed social, health, educational and other functions. Historians of Islamic civilization have attached great importance to the endowments, which they considered the main engine, protector and feeder for all matters of life in the Islamic state. The Islamic civilization attests to the fact that the Waqf was the backbone of schools, libraries and hospitals. It was the backbone of social security institutions and the care of orphans, the elderly and the needy. Its residences and institutions still witness this: the Nuria School in Damascus, Nasriyah School in Al-Andalus, Al-Adhodi Hospital in Baghdad and Al-Mansouri Hospital in Cairo. Keywords: Waqf, Social Welfare Institutions.

الكلمات المفتاحية

ال ; قف ; مؤسسات الرعاية الاجتماعية