الأفاق للدراسات الإقتصادية
Volume 5, Numéro 1, Pages 124-136

المورد البشري خطر أم حصن للمنظمة؟ مدخل: أمن المعلومات في ظل الذكاء لاقتصادي

الكاتب : لخضر دلال . بن ديلمي اسماعيل .

الملخص

أصبحت المعلومـة تدخل في صميم الحياة اليومية والشخصية والمهنية، فبالنسبة للمنظمات الشيء الذي يحدث الفرق بينها وبين غيرها هو قدرتها على إدماج الأحداث الخارجية والتصـدي لها، وقدرتها على تلقي إشارات وتحليلها قبل غيرها وهذه المهارات هي القيمة التنافسية لها، لهذا تضطر إلى إدماج ما يسمى بالذكاء الاقتصادي في استراتيجياتها، من خلال الاعتماد على تكنولوجيات الإعلام والاتصال في التكامل مع منظومة المعلومات والمعرفة التي تمتلكها هذه المنظمات لتكوين الميزة التي تضمن تحقيـق المنافسة والبقاء والتطـور. لكن الاعتماد على هذه التكنولوجيات فتح الأبواب لدخول مخاطر لم تكن معروفة مسبقا وغير متوقعة، الأمر الذي جعل المنظمات تحرص على أمن معلوماتها وجعلته مسؤوليــــة تقــع على جميـــع أفرادها. لذا تأتي هذه المداخلة بهدف استعراض أهم المفاهيم المتعلقة بالذكاء الاقتصادي وأمن المعلومات، من خلال توضيح أنواع المخاطر المتعلقة بمعلومات المنظمة وكذا دور المورد البشري في تسهيل عملية حمايتها أوضياعها، ودور التدريب والولاء للمنظمة في ذلك.

الكلمات المفتاحية

الذكاء الاقتصادي ; تكنولوجيات الإعلام والاتصال ; أمن المعلومات