مجلة عصور الجديدة
Volume 10, Numéro 1, Pages 140-153

دور قبائل المغرب الأوسط في الصراع بين دول المغارب خلال القرنين 7-8هـ/13-14م . "قبيلة بني توجين أنموذجا"

الكاتب : لكحل زهيرة . سبع قادة .

الملخص

لم تأخذ العلاقات بين القبائل البربرية طابع الاستقرار طيلة الفترة الوسيطية، وهو فعلا ما شهدته منطقة بلاد المغارب خلال القرن السابع الهجري( الثالث عشر ميلادي)، بعد سقوط الخلافة الموحدية التي دامت فترة حكمها من 541هـ/1146م إلى غاية 668هـ/1269م ، حيث نتج عنه عدة تغيرات على مستوى الخريطة السياسية لبلاد المغارب، مع رغبة كل دولة من دوله في الاستحواذ على ميراث الدولة الموحدية ، هذا الصراع الذي تعددت فيه جهات وكيانات فضلا عن بروز قبائل طمحت هي الأخرى في تأسيس كيانات سياسية مستقلة عن الدول الثلاث الناشئة ( الزيانية – الحفصية – المرينية)، وكان قبيلة بني توجين الأنموذج الأمثل في الصراع القائم بين دول المغارب عن طريق عقدها اتفاقيات ولاء وحلف مع من يخدم مصالحها، ويحقق لها ذلك الدور الفعال في العلاقات السياسية خلال هذه الفترة التاريخية، فظاهرة التحالف بين السلطة والقبائل بربرية كانت أو عربية هي أحد تجليات الدول والإمارات.

الكلمات المفتاحية

القبيلة – التحالفات – العصبية – الإمارة -بنو توجين– السلطة- الدولة الزيانبة- المغرب الأوسط