مجلة عصور الجديدة
Volume 10, Numéro 1, Pages 86-104

القبائل الهلاليّة في مشاريع الإخضاع السياسية الموحدية من خلال الرسائل والتقاديم Hilalian Tribes In The Almohad Political Subjugation Projects Through Missives And Appointment Ceremonies

الكاتب : بن ساعو محمد .

الملخص

The Almohads inherited a vast geographical space characterized by the diversity of its social structure. While endeavoring to unify the Islamic Maghreb and subjugate its inhabitants, they had to deal with the Hilalians, who had already settled in the Islamic Maghreb in the fifth century AH (11 A.D.). This endeavor required a tight multi-tool strategy and a variety of mechanisms to ensure political stability, social harmony, and control over this space, on the one hand, and to use the Hilalians in realizing the Almohad political project on the other hand, especially the part of it that was related to the Andalusi side, where Islamic rule was already retreating significantly. This research paper seeks therefore to monitor the Almohad mechanisms that were used in the subjugation of Hilalian tribes, focusing on the nature of these mechanisms, whether at the level of tools, systems or texts and discourses. The latter reflect, in their entirety, the Almohad authority's vision and approach to dealing with nomadic elements, especially since the issue of subjugating nomadic groups was problematic for the majority of political forces throughout history. In order to grasp the strategic depth of these mechanisms and their use, this study relies mainly on official Almohad sources consisting of missives and appointment ceremonies. Through this article, we will monitor the mechanisms of direct and indirect subordination adopted by the Almohad authority, both militarily and peacefully, at the first friction stations. Then he used religious discourse to adapt the behavior of Banu Hilal as well as to master the jurisprudence of dealing with their leaders and elders. Adopting administrative systems and traditions in organizing Arab affairs, such as appointments, and involving them in celebrations. As well as the policy of neutralizing them from the rebellious movements in the region. ورث الموحّدون فضاء جغرافيا شاسعا يتميّز بتنوع تركيبته الاجتماعية، وأمام مساعيهم لتوحيد المغرب الإسلامي وإخضاع ساكنته؛ كان التعامل مع الهلاليين –الذين وفدوا إلى بلاد المغرب في القرن الخامس الهجري (11م)- يستدعي استراتيجية محكمة متعددة الأدوات ومتنوعة الآليات، لضمان الاستقرار السياسي والتوافق الاجتماعي والسيطرة على المجال من جهة، ولتوظيفهم في إنجاح المشروع السياسي الموحّدي من جهة أخرى، خاصة في شقه المتعلق بالعدوة الأندلسية التي كان الحكم الإسلامي بها يتميّز بتراجع كبير. لذلك تتغيا هذه الورقة البحثية رصد الآليات الموحّدية في إخضاع القبائل الهلالية، مع التركيز على طبيعة هذه الآليات سواء على مستوى الأدوات والنظم أو النصوص والخطابات ... وهي في مجملها تعكس منظور ورؤية السّلطة الموحّدية للتعامل مع العناصر البدوية، خاصة وأن مسألة إخضاع المجموعات البدوية شكّلت هاجسا لدى القوى السياسية الكبرى عبر التاريخ، وحتى ندرك العمق الاستراتيجي لهذه الآليات وتوظيفاتها اعتمدنا في صياغة بحثنا بالأساس على المصادر الموحّدية الرّسمية المتمثلة في الرسائل والتقاديم. سنرصد من خلال هذا المقال آليات الإخضاع المباشرة وغير المباشرة التي تبنتها السلطة الموحدية، من إخضاع عسكري وسلمي، في محطات الاحتكاك الأولى، ثم توظيف الخطاب الديني لتطويع السلوك الموحدي، إلى جانب إتقان فقه التعامل مع الزعامات الهلالية، وتبني النظم والتقاليد الإدارية في تنظيم شؤون العرب، كمراسيم التعيين والبيعة وإشراكهم في الاحتفالات، فضلا عن سياسة تحييدهم عن الحركات التمردية التي عرفتها المنطقة.

الكلمات المفتاحية

الاخضاع ; المراسيم ; المغرب الاسلامي ; الحركات التمردية ; القبائل العربية ; الاندلس ; الهلالي