مجلة البحوث العلمية والدراسات الإسلامية
Volume 11, Numéro 3, Pages 148-195

العلاقة التفسيرية بين القراءات العشر المتواترة - سورة الشورى انموذجًا -

الكاتب : الكبيسي أحمد .

الملخص

ملخص البحث يهدف البحث إلى أنَّ الحِكمة من القراءات لا تنحصر في تيسير القراءة للأمَّة فحسب، بل أعظم الحِكَم هي إثراء المعاني القرآنية وتأكيدها، وشرح غريب الألفاظ . والتأكيد على أنَّ القراءات العشر كلها حق، واختلافها حق، لا تضاد فيها، ولا تناقض، لأنَّه اختلاف تنوع، وبتعدد القراءات تتسع المعاني وتتعدد . وتقرَّر لنا أنَّ تنوع القراءات وعلاقتها بالتفسير يأتي لإيضاح معنىً أو بيان مقصد . وأحيانًا لا علاقة لها في تفسير الآية، وإنَّما أحوال ترجع إلى النَّحو والبلاغة والبيان وغيرها، وقد أضافت معانٍ جديدة ما كانت لتتضح إلَّا بها . ممَّا يفيدُ أنَّ القراءات مادة ثرية حفظت لأبناء هذه الأمَّة لغتهم بلهجاتها المتنوعة . وأشار البحث إلى أنَّ المفسِّرَ بإمكانه أن يوفِّرُ جهده في توجيه معاني الألفاظ المختلفة في كلِّ قراءة بما يؤلف بينها، ويفيد منها جميعاً . لذا حاولت هذه الدراسة إبراز حقيقة القراءات من حيث الأولويّةُ وأثرهُا في التفسير فهي تبيِّن وتوسِّع معنى الآية، وتزيلُ -أحيانًا- الإشكال عن المعنى، أو تخصِّص العموم، أو تبيِّن الإجمال، وهذا من أهمِّ فوائد تعدد القراءات ذات المعاني المختلفة .

الكلمات المفتاحية

علاقة قراءات العشر المت