مجلة الاجتهاد القضائي
Volume 12, Numéro 1, Pages 69-84

المشكلة البحثية و صياغة الفروض في البحث الأكاديمي

الكاتب : حنان براهمي .

الملخص

يعاني الباحث الأكاديمي في دراسات ما بعد التدرج من مشكلة صعوبة فهم طبيعة المشكلة البحثية الجديرة بالدراسة (المشكلة الحقيقية )، التي تعد المنطلق الأساسي للبحث العلمي و مرتكزه ، لذا فإن صحتها تؤثر على مخرجاته، لاسيما عند التعبير عنها بالصيغة الكمية و الكيفية المناسبة، مما يجعل نتائج البحث العلمي عرضة للخطأ عند ضعف مقدرة الباحث على ذلك. ذلك أن العديد من الأسباب لها دور في تعقيدها و جعلها صعبة الفهم و التحديد ، مما يؤثر في ضبطها و ادراك العلاقات المحتملة ، وفك المركب منها ،و إقامة العلاقات على الوجه الصحيح للوصول إلى نتائج علمية سليمة .و هو ما يجعل الباحث الذي لا يمتلك المدركات الكافية، و المعطيات اللازمة فيما يحيط بالمشكلة ،و ما يتعلق بها، و ما يؤثر على كنهها، يخفق في بنائها ،و صياغة فروضها، لهذا تهدف هذه الدراسة إلى التعريف بمشكلة البحث ، و تحديد نطاقها ، بحصر العوامل المساعدة على ذلك ،و بيان خصائص المشكلة البحثية الحقيقية ، و هذا يمكن من صياغتها علميا ، و تحديد متغيراتها ، و وضع الفروض العلمية المحتملة الملائمة لها . Abstract The academic researcher in post graduate studies suffers from a problem which is the difficulty of understanding the nature of the research problem worthy of study (the real problem), which is the basis and foundation of scientific research, so its validity affects its output, especially when expressed in the appropriate quantitative and qualitative form, which makes the results Scientific research is subject to error when the researcher's ability to do so is weak. This is because many reasons have a role in its complexity and make it difficult to understand and define , which affects its control and awareness of potential relationships, the dismantling of the compound from them, and the establishment of relationships in the right way to reach sound scientific results. This is what causes the researcher who does not have sufficient awareness, and the necessary data regarding the problem, and what is related to it, and what affects its nature, fails to build it, and formulates its scientific hypotheses. That is why this study aims to introduce the research problem and determine its scope, by limiting the factors that help in this, and clarify the characteristics of the real research problem, and this helps to formulate it scientifically, and define its variables, and put the possible scientific hypotheses appropriate to it. .

الكلمات المفتاحية

البحث العلمي – الباحث الأكاديمي– دراسات ما بعد التدرج- المشكلة البحثية – المتغيرات البحثية – الفرض العلمي . ; Scientific research- Academic researcher - Research problem- Post-graduate studies- Research variables- Scientific hypothesis .