مجلة سيميائيات
Volume 9, Numéro 1, Pages 56-71

القصيدة بين صفاء الإيقاع وصوفية اللغة/قراءة في ديوان "فصوص التناهي والتجلي" للناصر اسطمبول

الكاتب : بوقصّة عبد الله .

الملخص

لعلّ الشاعر المعتكف في خلوته الشعرية من شأنه أن يصرخ صراخا حادا، أو يهذي هذيان رهيبا، أو يتأوّه تأوّها عجيبا، أو يئنّ أنينا جامحا، أو يسهد سهادا عميقا.. وهذا حال الشاعر الجزائري الأكاديمي ناصر اسمطبول، إذ ينطلق من خلال ديوانه "فصوص التناهي والتجلي" في رحلة صوفية شبيهة برحلات ابن عربي، مسلّحا بتجاربه الثرية في بناء القصيدة العربية الجديدة إبداعا ونقدا. فجاء ديوانه الشعري كبريق من النبض الروحي الإنساني، الذي نحسب الناس جميعهم شركاء في تذوق قصائده من مبدعين ونقاد وقراء. فإذا كان الشاعر بصنيعه هذا، أنتج أريجا عطرا. فهي ذي الدراسات النقدية تنبري إلى الإسهام في رشّ هذا الأريج على الإنسانية. ودأب بني الإنسان هو التعامل معه حسب حواسهم وأذواقهم.

الكلمات المفتاحية

شاعر ; ديوان ; تجربة ; صوفية ; ثقافة.