العمدة في اللسانيات وتحليل الخطاب
Volume 4, Numéro 2, Pages 116-123

تحولات الاستعارة من البلاغة التقليدية إلى اللسانيات العرفانية.

الكاتب : سهام رابح .

الملخص

يتحدد مفهوم الاستعارة في على أنه عملية استبدال عن معنى حرفي إلى آخر مجازي إلا أنها اتخذت في النسق البلاغي الجديد الذي انفتــح على ما يسمــــــى بالعرفانية مســــارا جديدا ،تكون فيه الاستعارة العرفانية عمليـة إدراكية كامنــة فــي الذهــن تؤســس أنظمتها التصورية ،وتحكم تجربتنــا الحياتيــة ،أي أن الاستعارة فــي جوهرهــا مازالت ذات طبيعة تصورية لا لسانية ، إنها عملية تقوم على استغلال آلــة الذهـن فـي إدراك ما حولنا بخلق مجال مشابه له يؤدي إلى تصور ما لا نستطيــع أن ندركـه لطبيعته الخيالية ، فنحيا فيه من خلال ذلك التصور ،و في إطار هذه المشابهــة و الخلق الجديد ظهرت أنماط مخالفة حددها كل من "لايكوف" و "جونسون" كالتالي :استعارة بنوية ،أنطولوجية ،واتجاهية. من هنا برزت العديد من المفاهيم الجديدة كالفضاء الذهنـي و الاستعارة المفهومية والذهن المجسدن... فما هي حدود العلاقة بين الاستعارة بالمفهوم التقليدي و ما يقابلها في النسق العرفاني؟ ، ثم ما هي آلياتها الإجرائية على نصوصنا ؟

الكلمات المفتاحية

تحولات الاستعارة ; لايكوف" و "جونسون" استعارة بنوية ،أنطولوجية ،واتجاهية