مجلة مفاهيم
Volume 1, Numéro 7, Pages 399-405

بيداغوجيا القرن الحادي والعشرين: طرق التدريس الحديثة قبعات التفكير الست أنموذجا

الكاتب : غديري مروة . نهائلي حفيظة .

الملخص

تتمحور مشكلة البحث حول سنوات هذا القرن التي اتصفت بالتغير في كافة المجالات والمهارات ولعل اهمها المدرسة التي تعتبر المصنع الذي ينتج الكفاءات والاطارات والنخبة المستقبلية، من هذا المنطلق كان لابد من طرح السؤال: هل مدرسة القرن الماضي تغيرت؟ تطورت؟ أخذت منحى أخر؟ هل تغيرت طرائق التدريس؟ نجد أن اجاباتنا تتجه للسلبية اذ ما رأينا مدارس اليوم والطرق التقليدية المستعملة من حفظ وتلقين والقاء للمحاضرات وما تسببه من ملل وكراهية وقتل لروح الابداع والابتكار، اذ ما وضعنا كل هذه الأمور بعين الاعتبار سيبدو واضحا أن هذه الأساليب التقليدية لا تناسب القرن الحالي، لذلك تناولت هذه الورقة البحثية احدى أشهر الاستراتيجيات لمبتكرها ادوارد دي بونو ألا وهي القبعات الست للتفكير التي تعمل على تنظيم التفكير في ست نواحي مختلفة، كل قبعة تتناول تفكير خاص بها بدءا من المعلومات البحتة الى اتخاذ القرار الشمولي. The problem of research revolves over the years of this century, which is characterized by change in all fields and skills, and perhaps the most important school, a factory that produces competencies, tires and the future elite. But has the school changed between past and present ? Have teaching methods changed ? We find that our answers are negative because what we have seen today from traditional schools and methods used in conservation and indoctrination, which leads to the killing of the spirit of creativity and innovation, where we took all these things in it will become clear that these traditional methods do not fit in the current century, so this paper addressed one of the most famous strategies For her creator, Edward de Bono: The six thinking hats that regulate thinking in six different areas. Each hat deals with its own thinking, from pure information to comprehensive decisions.

الكلمات المفتاحية

طرق التدريس-ادوارد دي بونو-استراتيجية القبعات الست (القبعة البيضاء-القبعة الحمراء-القبعة السوداء-القبعة الصفراء-القبعة الخضراء-القبعة الزرقاء