مجلة مفاهيم
Volume 1, Numéro 7, Pages 332-344

حركة إحياء النموذج في الشعر المغاربي: توطين للغة وتمكين للنهضة الفكرية والأدبية

الكاتب : لعور كمال .

الملخص

ظل الشعر المغاربي"الجزائري، التونسي، المغربي" في حكم المجهول بما رسخته من جانب كتابات المشارقة ومواقفهم المنطلقة من نزعة مركزية تجاه شعر المغاربة، ومن جانب آخر جراء النزعة الفرنكفونية التي عمدت كتابات الأدب المغاربي المكتوب بالفرنسية دون غيرها بمعين التحديث، والقدرة على الاتصال بقضايا المجتمع، وأهملت الأدب العربي المغاربي منذ نهاية القرن التاسع عشر تعمدا و احتقار له، وفي سياق آخر غفل الدارسون اليوم عن الشعر المغاربي المحافظ والبعثي لمجرد ارتباطه بحركة الاصلاح والجانب الديني فعدوه نصوصا ميتة تقليدية، فقتلوا ما فيها من مضمون وقيم؛ فيحار اليوم من يريد دراسة هذه الحقبة من تاريخ الأدب المغربي اذ لا تسعفه المصادر والمراجع العصرية، وان طلب الأدب المغاربي القديم وجد كتبا زاخرة حاضرة، ويستدعي الأمر اليوم نفض الغبار عن هذه الحقبة والتنقيب عن شعرها، وجعله محطا للدراسة والمتابعة، وربطه بحركة الاحياء المشرقية. Abstract:Maghreb poetry remained in the unknown because of the writings of the East and their positions based on a central tendency towards the poetry of the Arab Maghreb, and on the other hand because of the Francophonie tendency, which deliberately writings of the Maghreb literature written in French only with a certain modernization, and the ability to communicate with community issues. In another context, researchers today overlooked the conservative Maghreb poetry simply because of its association with the reform movement and the religious side. Today, those who want to study this era of the history of the Maghreb literature are not puzzled by modern sources and references.Although the request of ancient Maghreb literature has found rich books present, it is necessary today to dust this period and explore its poetry, and make it a place of study and follow-up, and link it to the oriental neighborhood movement.

الكلمات المفتاحية

حركة الإحياء ؛ الشعر المغربي ؛ النهضة ؛ الاستعمار ؛ الشعر التونسي. ; Moroccan Poetry; Renaissance; Colonialism; Tunisian Poetry.