فصل الخطاب
Volume 4, Numéro 2, Pages 89-100

من إيديولوجيا الروائي إلى إيديولوجيا النص الروائي

الكاتب : سليمان بلحسين .

الملخص

لم تستطع نظرية "الفن للفن" أن تصمد طويلا أو تجد لها أنصارا ومريدين غير أولئك الذين حاولوا تأسيسها في غفلة من النقد الأدبي، إذ لا يمكن بأية حال قبول فكرة أن الفعالية الأدبية شكل قائم بذاته عالق في الفراغ، فارتباطه بالإنسان وقضاياه ومشكلاته أمر لا جدال فيه، وإنما الجدال في كيفية هذا الارتباط ومستوياته وطرائق اشتغاله. Abstract The « Art for Art » theory could not withstand longer or find supporters, or devotees/mureeds other than those who tried to found it in the literary criticism mindlessness/heedlessness, the idea that literary activity is a stand-alone form stuck in a vacuum cannot in any way be accepted. Its connection with human’s issues and problems is indisputable; rather the debate is on the manner, the levels and the functioning methods of this connection

الكلمات المفتاحية

إيديولوجيا الروائي ؛ إيديولوجيا النص الروائي؛ الفن للفن ؛ النقد الأدبي ؛ الفعالية الأدبية