فصل الخطاب
Volume 4, Numéro 2, Pages 55-66

رحلة الثقافة العربية من الشعر إلى الرواية هل هي حاجة فنية أم حاجة اجتماعية؟

الكاتب : أحمد قليلية . أحمد بوزيان .

الملخص

في معرض حديثه عن قضايا الإبداع الأدبي، قال الدكتور محمود السمرة مجيبا عن سؤال حول مصير قصيدة النثر: هي الباقية وذاك [يعني الشعر الملتزم بالأوزان الخليلية] إن لم يمت فسوف يموت،أما عن سؤال حول أهمية الشعر ودوره في حياتنا المعاصرة فأجاب بما معناه: يزدهر الشعر في طفولة الأمم وينحسر كلما تقدمي هذه الأمم لتحل محله القضايا الفكرية، ذاك أن الشعر لغة العاطفة، وكلما تقدم الإنسان في التحضر فانه يزيح العاطفة... ولئن كانت الرواية أكثر رواجا وقتنا الحاضر فذاك لان مجتمع اليوم بات معقدا وكثير المشاكل. والرواية من أكثر الفنون قدرة على تناول هده الحياة المعقدة بينما تظل آفاق الشعر محدودة في هذا الإطار Abstract While speaking about the issues of literary creativity, Dr. Mahmoud al-Samra said, answering a question about the fate of the prose poem: it is the remaining and that [meaning poetry committed to Khalilian meters] If he does not die, he will die. As for the question about the importance and role of poetry in our modern life, he replied what it means: Poetry thrives in the childhood of nations and recedes as these nations come to be replaced by intellectual issues. That poetry is the language of emotion, and the more man progresses in urbanisation the more he displaces emotion. While the novel is more popular nowadays, that is because today's society is complex and problematic. The novel is one of the most capable arts to deal with this complex life while the prospects of poetry are limited in this frame.

الكلمات المفتاحية

الثقافة العربية؛ الشعر ؛ الرواية ؛ قصيدة النثر ؛ محمود السمرة ؛ العاطفة