مجلة الراصد العلمي
Volume 7, Numéro 1, Pages 270-282

مشروع التعليم والتعريب في الجزائر بعد الاستقلال.

الكاتب : شبوب محمد .

الملخص

الملخص: يعتبر التعليم باللغة الوطنية لأي أمة، أو دولة مفخرة، وركيزة أساسية في بناء الأجيال وفق منهج ذاتي مبني على التحدي، والاكتشاف، وبالتاي الإبداع، والمشاركة في سباق التطور الحضاري فالتجارب النهضوية في الكثير من الدول كالصين أثبتت أهمية، ودور التعليم باللغة الوطنية الأم سواء من حيث الدور السيوسيولوجي، أو العلمي وأكدت الدراسات الاجتماعية على ذك في الكثير من الإصدارات لذلك نجد الكثير من بلدان العالم الثالث التي شملتها حركة التحرر في القرن العشرين، وعلى رأسها الجزائر تسعى إلى تبني مشاريع قومية في ميدان التعليم باللغة الوطنية كنوع من التحرر الثقافي الذي يواكب التحرر السياسي، وخصوصا توافق ذلك مع تنامي الأصوات المطالبة بتوقيف الغزو الثقافي الغربي، والاهتمام بالبناء الداخلي وفق قواعد ذاتية تخص المجتمع، وتراعي بنيته الاجتماعية الذاتية . فبعد الاستقلال في 05جويلية 1962 انتهجت الدولة الجزائرية الفتية نهج التعريب كمشروع وطني طويل الأمد يهدف إلى القطيعة مع الفكر الاستعماري الفرنسي وكذلك بناء الأمة الجزائرية العربية الإسلامية حيث اتخذت في ذلك الإطار إجراءات ضخمة لاقت معارضة شديدة من المتأثرين بالفكر الفرانكفوني لذلك استعانت بالعنصر العربي من معلمين، وكوادر، وإطارات في سبيل تحقيق مشروعها الوطني. Abstract Education isconsidered in the national langage of any nation, or proud country, and a fondamental pillard in building générations according to a self-styledapproachbased on challenge, discovery, creativity, and participation in the race for civilizationaldevelopment. Whether in terms of the role of psychology, or scientific social studies have confirmedthis in many versions There fore, manythird world countries covered by the liberation movement in the 20th century, led by Algeria, are seeking to adopt national projects in the field of education in the national language as a kind of cultural liberation that accompanies politicale mancipation, especially in line with the growingvoicescalling for the end of the invasion. Western culture, concern for internal construction according to the rules of the community, and takeintoaccountits social structure Afterindependence in July 1962, the young Algerian state adopted the arabizationapproach as a long-term national projectaimedatbreakingwith French colonial thought as well as building the Algerian Arab-Islamic nation, whereittookhugemeasuresthat met withstrong opposition fromthoseaffected by the ideology. The Francophone has thereforeused the Arab component of teachers, cadres and frames in order to achieveits national project

الكلمات المفتاحية

التعليم ; التعريب ; مشروع وطني ; الاستقلال ; الجزائر ; Education ; Arabization ; National project ; Independence ; Algeria