التراث
Volume 2, Numéro 4, Pages 82-97

الحداثة والتراث نحو تأصيل الحداثة

الكاتب : بوعمارة بوعيشة .

الملخص

في مفهوم التراث : جاء في لسان العرب لابن منظور معنى التراث في قوله : توارثناه: ورشه بعضنا عن بعض قدما) والتراث هو الموروث الثقافي والديني والفكري والأدبي والفني، وكل ما يتصل بالحضارة أو الثقافة كالقصص والحكايات والكتابات وتاريخ الأشخاص والقيم، وما عبر عن ذلك من عادات وتقاليد وطقوس ومفهوم التراث لم يعد ينحصر فيما «تحتويه المتاحف والمكتبات من أثار تعد جزءا من حضارة الإنسان أو أنه "ما تراكم خلال الأزمنة من تقاليد وعادات وتجارب وفنون وعلوم في شعب من الشعوب" بل صار هذا المصطلح وثيق الارتباط بأنماط السلوك البشري الراهن، وبالحياة الحضارية للأفراد والأقوام والجماعات، وبكل ما له صلة بوجود الإنسان الحي على سطح هذه المعمورة من أنظمة وقيم ودساتير ومعتقدات ووسائل العيش وإمكانات التصور ونحو ذلك».(2) فالتراث لا يحصر في ثقافة معينة أو حضارة ما «إنما هو عام وكل متكامل لا ينفصل بعضه عن بعض، إنه كل ما يتركه الأول للأخر ماديا ومعنويا، وهذه نظرة شاملة للتراث باعتباره الماضي المؤثر في الحاضر والمستقبل»(1)، غير أنه لا يجب أن نفهم بأن التراث هو كل ما خطه الأقدمون وحفظته الصفحات السوداء، لأن التراث عند الشاعر هو ما يحبه من هذا الذي خطه الأقدمون وحفظته الصفحات، فيختار النماذج الصالحة للتفاعل ليؤسس رؤیاه ورؤيته. ومن هذه الرؤية الجديدة يبدع شعره الجديد، فالإبداع تواصل مع التراث وانقطاع عنه معا، ارتباط به وثورة على الفاسد

الكلمات المفتاحية

الحداثة، التراث، التأصيل، الحضار، الشعر