مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 9, Numéro 1, Pages 611-626

الشواهد القرآنيّة عند الجاحظ ( ت 255ه) من خلال البيان والتّبيين.

الكاتب : نصيرة بوجلول . عبد الغفار بن نعمية .

الملخص

حازت الشواهد القرآنيّة عند المؤلفين القدامى اهتماماً منقطع النظير، كونها أدلة تجعل الكلام أكثر دقةً وتوثيقاً، خاصة إذا تعلق الأمر بالقرآن الكريم فهو المنزل باللّغة العربيّة والمصدر الأول من مصادر التشريع، ومن بين من وظّف هذا المنهج في الاستدلال الجاحظ، والتي تعكس حجم اهتمامه وتمكنّه في هذا الباب، وفي هذا الإطار يأتي هذا البحث لدراسة الشواهد القرآنيّة التي وظّفها، ومنهجه في الاستدلال القرآني من خلال كتابه البيان والتّبيين. The Quranic evidences of the ancient authors possessed unprecedented attention, because they makes speech more accurate and documented, especially when it comes to AlQuran AlKarim, It was revealed in Arabic and the first source of legislation, Among those who appoint this method in reasoning El-djahed, Which reflects the size of His interest And enable him in this section, In this context this search comes to study The Quranic evidences that employed, and his method in the Quranic reasoning through his book El-bayan and El-tabyin.

الكلمات المفتاحية

الجاحظ ; القرآن الكريم ; استشهاد ; منهج