مجلة علوم اللغة العربية وآدابها
Volume 12, Numéro 1, Pages 1062-1075

خطاب التأويل بين موهبة الفهم وهمّ التبليغ - مقاربة تأويليّة حجاجيّة

الكاتب : بوراس سليمان . عزوزي البشير .

الملخص

ملخص: يعتبر علم الكلام حلقة مهمّة من حلقات التّراث الإسلاميّ لما قدّمه من دفع لحركة التّفكير وسيرورة المعرفة، فلا نكاد نجد فرعاً من فروع المعرفة الإسلاميّة إلّا ولعلماء الكلام إسهام بيّن فيه، بل هو الموجّه الأساس له في كثير من الفترات، من هنا أردنا أن نتلمّس أثر الانتماء الكلاميّ في بعض العلوم الإسلاميّة، خاصّة علمي التّفسير والأصول، وهذا الأثر هو اصطباغ هذه العلوم بصيغة الجدل الناتجة عن النّزعة الحجاجيّة المميّزة لعلماء الكلام. ولمّا كان علم الكلام ممارسة تأويليّة بالدّرجة الأولى فإنّ الحقيقة اللّغوية التي نستشفّها من هذا الأثر هي العلاقة بين الحجاج والتّأويل والتي أن أشار إليها فلاسفة اللّغة المعاصرين فإنّنا نراها مكتملة المعالم في جهود المفسّرين والأصوليّين التي ترجمت خصومة الفرق. Abstract: The theological dissertation is an important link in our Islamic heritage, which is so abundant in its contribution to the evolution of thought and the advancement of the sciences. Impossible to ignore its impact on different theological disciplines, it has always played a major role in their development. In this context, we need to examine the effect of dissertation in some Islamic sciences, particularly the sciences of interpretation. This effect is the reflection of these sciences in the form of argument resulting from the distinctive will of the dissertation scholars. Since the science of dissertation is above all an interpretive practice, the linguistic truth that we discover of this effect is the inevitable relationship between argumentation and interpretation, To which some contemporary philologists refer, we consider it to be globally coherent in the efforts of intellectuals and fundamentalists who have interpreted their contention, it was his faithful incarnation.

الكلمات المفتاحية

التّأويل ; الكلام ; الفرق ; الخطاب ; الحجاج