مجلة المواقف
Volume 16, Numéro 1, Pages 143-166

المرامي الخفية والمعلنة لفرنسا من وراء سياستها التربوية في الجزائر إبان الاحتلال.

الكاتب : حمدي شريف سعيد .

الملخص

الملخص: يحاول الباحث من خلال هذه الورقة البحثية إبراز ما كانت تصر فرنسا على غرسه في الجزائريين من خلال سياستها التربوية، التي لم يكفها قهر الجزائريين باستعمال كافة وسائل الإخضاع بالقوة، لأنها كانت تدرك بأنها لن تبلغ بها إلى مبتغاها، فهي كانت تبحث عن الاستقرار في الجزائر وضم هذه القطعة الغالية إلى أراضيها بصفة نهائية، ولذلك فكرت في أساليب أخرى أنجع، أساليب تخضع النفوس وتغسل العقول، من شأنها أن تجعل الشعب الجزائري قابلا للذوبان في حضارتها، ومن ثمة يكون سهل الانقياد، ولتحقيق تلك الغاية سطرت أهدافا متنوعة ودعمتها بإجراءات تعسفية، كانت بعضها علنية وأخرى خفية، حيث عملت على تحطيم كل ما كان يوحد الجزائريين حول دينهم ووطنهم وتاريخهم وحضارتهم، وهذا ما سيعمل الباحث على استقصائه في هذه الورقة. Abstract: Through this paper, the researcher seeks to highlight what France insists on instilling in the Algerians through its educational policy, which has not been enough to conquer Algerians by using all means of subjugation by force, because she knew that she would not be informed of her goal, as she was looking for stability in Algeria and annexing these The precious piece to its territory definitively, and therefore I thought of other methods that are more effective, methods that subject souls and wash minds, that will make the Algerian people soluble in their civilization, and from there be docile, and to that end they are different goals and supported by arbitrary measures, some of which were Overt and subtle, where I worked to destroy all that was uniting the Algerians about their religion, their homeland, their history and their civilization, and that is what the researcher will do to investigate it in this paper.

الكلمات المفتاحية

السياسة التربوية، مقومات، الفرنسة، الثقافة العربية، الهوية.