الحوار الثقافي
Volume 2, Numéro 2, Pages 24-30

صورة الفكر لدى جيل دولوز

الكاتب : حموم لخضر .

الملخص

في معرض حديثه عن مساره الدراسي، يذكر جيل دولوز(*) أن تكوينه تم على يدي أستاذين، هما ألكيي (Alquié) وهيبوليت (Hyppolite) قد تأثر بهما كثيرا، لكن الأمر لم يعد كذلك فيما بعد؛ لأن الأول كان متأثرا بالفلسفة الديكارتية، والآخر كان هيغليا، بل أفضل شُراح هيغل (Hegel‏) في ذلك الوقت، فالبقاء ضمن دائرة الفلسفة الديكارتية والهيغيلية، هو ما كان يرفضه دولوز. خاصة بعد الحرب العالمية الثانية، لأنه كان يرى فيه تقوقعا داخل تاريخ الفلسفة، حيث أن الفلسفة كانت تكتفي بمداخل إلى ديكارت (Descartes) وكانط (Kant)، هيغل، هوسرل (Husserl) وهيدغر (Heidegger)،(*) لقد شكل تاريخ الفلسفة سلطة داخل الفلسفة والفكر عامة، حيث ما كان يُمكن التفكير دون قراءة أفلاطون (Platon) وديكارت، كانط وهيغل وغيرهم،"فتاريخ الفلسفة كان يمارس دورا قمعيا في الفلسفة، بل إنه الأوديب الفلسفي، حيث لم يكن ليجرؤ أحد على التكلم باسمه الخاص ما دام لم يقرأ هذا أو ذاك"،(2) لكن – حسب دولوز - إنه "من حسن الحظ كان هناك سارتر (Sartre)، لقد كان يمثل الخارج بالنسبة لنا، كان بالفعل التيـار الهـوائي الخارجي،كان شيئا من الهواء الصافي".(3)

الكلمات المفتاحية

صورة الفكر لدى جيل دولوز