دراسات تاريخية
Volume 1, Numéro 1, Pages 13-32

جوانب من الجذور الحضارية لأساطير بلاد الرافدين وأثرها في الثقافة الأفريقية القديمة

الكاتب : قصي منصور عبد الكريم التُركي .

الملخص

إن الأدلة الأثرية (Archaeological) والانثروبولوجية (Anthropological) المتوافرة للباحثين في عصور ما قبل التاريخ، قد أثبتت بأن الإنسان قد مارس السحر خلال العصور الحجرية في ضل حياته البدائية، ومن خلال دراسة تلك الشواهد التي وصلت إلينا حول الممارسات السحرية، أصبح بإمكاننا تقصي جملة من تلك الظواهر وتعّقب استمرار وجودها بين ظهرانينا منذ الأمس البعيد وحتى يومنا هذا. ومما لا شك فيه أن الدراسات العلمية الحديثة قد أضافت الكثير من المعلومات القيمة التي قدمها الأنثروبولوجيون وعلماء السيسيولوجيا (Sociologist) وحاولت أيضا تقديم التفسيرات المنطقية والعلمية للقوانين والممارسات السحرية والباراسايكلوجية (Para- psychological)، لأن الإنسان القديم والحديث لا يمكن أن يعتقد بممارسات لا تعتمد على المنطق، لاسيما وأن الشعوذة والدجل لا يمكنها أن تتدخل في الممارسات الإنسانية الخاصة بأهم الأمور التي كانت تؤثر في حياة الإنسان تأثيرا مباشرا. وقد صنف المختصون إبّان القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين تلك الممارسات لدى شعوب القارة السمراء بأنها سحرية، بينما أكدت الدراسات الحديثة على أنها من الممارسات الباراسايكولوجية،( ) خاصة وان جذور اغلب تلك الممارسات وجدنا لها أدلة في عادات وتقاليد وممارسات مجتمعات المشرق القديم في شمال شرق القارة الأفريقية وفي شمال غرب القارة الآسيوية. إن هذه الدراسة توضح الفرق بين القوانين السحرية وما يعرف حديثا بعلم الباراسايكولوجي، حيث أنَّ تلك القوانين تحكم سلوك المجتمعات قديما وحديثا، ويمكن أن تؤثرـ كل على حده ـ في طرق تفكير الإنسان، فإنَّ فهم هذه الأمور سوف يساعدنا كثيرا في التعرف على تاريخ وطبيعة حياة المجتمعات والأفراد وتجعلنا قادرين على الوصول من خلال إشارات بسيطة إلى نتائج ذات قيمة تاريخية لفهم التراث الذي يختزن في ذاكرة الشعوب، وبذلك نحقق الغاية التي أشار إليها المفكرون العالميون من خلال مقولاتهم ومن بينهم ما ذهب إليه المؤرخ والطبيب الشهير"سيسرو" (MARCUS TULLIUS CICERO) (106 - 43 ق.م) عندما قال: "إذا كنت لا تعرف شيئا مما حدث قبل ولادتك، فلن تكبر أبدا"، إذن لابد من العودة إلى الأصول لمعرفة ما وصلت إليه الشعوب المعاصرة من ثقافة وإبداع. وفي ضوء ما سبق حاولنا في هذه الدراسة رصد جوانب مميزة من الثقافة والتراث لبعض الشعوب الأفريقية ومدى تأصل جذورها في ثقافة وحضارة بلاد الرافدين، من خلال مطلبين اثنين كان اولهما يتعلق بالقوانين الخاصة بالسحر التمثيلي بشقيه التشاكلي والاتصالي، وقد زودتنا المصادر الأصيلة التي بحثنا بها عن عناصر مميزة من التراث الأفريقي وأصول مثل هذه العناصر في ثقافة سكان بلاد الرافدين. أما المطلب الثاني فقد تناولنا فيه جملة من العناصر المشتركة في الثقافتين الرافدينية القديمة وما وجدناه من عناصر مشابهة في الثقافة الأفريقية. ثم ختمنا الورقة بملاحظات اعتبرت كمحصلة للبحث، الذي نأمل أن نكون قد وفقنا في عرض أفكاره

الكلمات المفتاحية

الباراسايكولوجية.الأدلة الأثرية. بلاد الرافدين