مجلة العلوم الإسلامية والحضارة
Volume 5, Numéro 1, Pages 351-382

العمل الخيري ودوره في الإصلاح المجتمعي وتعزيز التنمية المجتمعية

الكاتب : شكرود فرحانة .

الملخص

ملخص المقال: إن العمل الخيري سمة إسلامية يستمد مشروعيته من نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة، التي تتغي في أغلب نصوصها الدعوة إلى تزكية النفس البشرية بالصدقة والإنفاق في سبيل الله، ومن أجل تحقيق التعاون والتكاتل المجتمعي والتكافل بين أفراد المجتمع، وبالعمل الخيري تستقيم العلاقات بين الخلائق وبها تقل العثرات وتغفر الآثام. والعمل الخيري الإسلامي ركن ركين وأسّ قوي متين في الحضارة الإسلامية، وقيمة إنسانية عظمى تنمي ثقافة البذل والعطاء، والمساهمة في عملية بناء الإنسان وتربيته وإعداده إعدادا متكاملا جسديا وفكريا وروحيا ونفسيا، ليصبح الإنسان مركز هذا الاهتمام وبؤرته، لعظم مهمة المستخلف فيه من الله لبناء العمران الحضاري للمجتمعات الإنسانية. ولقد اتسم العمل الخيري الإسلامي على مر العصور بحل المشكلات المجتمعية، والآثار التاريخية خير شاهد على مدى العناية بالمحتاجين والفقراء واليتامى وغيرهم وصولا إلى الحيوان، لتحقيق مبدأ التكافل المجتمعي الذي ينتج عنه آثارا إيجابية تحقق التعاون والتآلف والتآزر الذي يسهم في الأمن والاستقرار للمجتمعات فتصبح قادرة على البقاء والاستمرارية بعيدا عن الغلو والتطرف. Summary :Charity is an Islamic attribute derived from the texts of the Holy Quran and the Sunnah of the Prophet, which in most of its texts call for praising human souls by charity and spending seeking the pleasure of Allah and In order to achieve solidarity and social cohesion among the members of society. Thanks to charity better relationships are created and mistakes are forgiven. Charity is one of the strongest pillars in Islamic civilization and a great human value that strengthens practices of generosity, and contributing to the process of building and educating people, also it contributes to preparing the human being in a complete physical, intellectual, spiritual and psychological preparation and therefore the human being to be as the center of this attention and this is because of the greatness of the mission granted to him by allah to establish a civilization in human societies. The Islamic charity through the ages has been characterized by solving the problems of society and historical results is a good witness on how special attention and care was given to vulnerable people, orphans as well as the poor and those in need and even to animals. All this is for the sake of having social solidarity that will have positive results and effects achieving values of cooperation, support to each other that will contribute to safety and stability to societies and therefore to be able to guarantee continuity away from radicalization.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفاتيح: العمل الخيري – الإصلاح المجتمعي- التنمية المجتمعية. Keywords: Charitable work- societal reform- community development.