الإحياء
Volume 14, Numéro 1, Pages 265-278

ملامح الفكر الديني لإنسان الطاسيلي في المرحلة النيوليتية

الكاتب : عبد الحميد بعيطيش .

الملخص

الملخص: عرف الإنسان العبادة والدّين منذ القدم، فطبيعته البشرية تُشعره بالضّعف أمام الكائنات الأخرى، حيث اعتنق معتقدات ومارس بعض الشعائر الدينية وجسدها على أشكال مختلفة، فنجد مثلا الدلالات الأولية للحفريات المتعلقة بالفكر الديني للإنسان النيوليتي مجسدة في شكل رسومات على الصخور والكهوف باعتبارها الشكل الغالب الذي وصلنا ووضح لنا الرصيد الفكري والعقدي لإنسان ما قبل التاريخ. وتحتوي الصحراء الجزائرية الكثير من الملامح الأثرية التي تؤكّد العلاقة العميقة بين الإنسان والوسط الطبيعي الذي كان سائدا في الفترة النيوليتية، ولعلّ من بين هذه الملامح تلك النقوش والرسومات الصخرية المنتشرة في أرجاء الصحراء الجزائرية، خاصة بمنطقة الطاسيلي والأهقار والتي يرجع تاريخها إلى آلاف السنين، فجميع الدراسات التي تناولت موضوع النقوش والرسومات الصخرية تجمع على أن منطقة الطاسيلي مثلا كانت منذ القدم ملتقى الحضارات الإنسانية القديمة، بدليل وجود معالم أثرية تدلّ على استمرارية حضارية بالمنطقة، ويعود تاريخ الاستيطان البشري بها إلى حوالي 6000 ق.م (أي في العصر النيوليتي néolithique) (1) استنادا إلى تاريخ النقوش والرسومات الصخرية، وهذا ما جعلها مركزا رئيسا لحضارة كبيرة شملت الصحراء الوسطى وامتد إشعاعها إلى باقي أجزاء إفريقيا خلال فترة ما قبل التاريخ. ولأن الفن هو المعيار الرئيس لتطور المجتمعات كونه نتاج تفتُّق الذّهن البشري، فقد وظفه الإنسان في أولى محاولاته لتصوير حياته وفكره على جدران الكهوف والصخور بالنقش وهذا حال مختلف الرسومات بمنطقة الطاسيلي، وهنا يذهب بنا التساؤل عن ملامح الفكر الديني لهذا الإنسان من خلال مشاهد الرسوم الصخرية ومقارنة هذه المشاهد بذهنية الشعوب البدائية في عصرنا للحصول على نتائج في هذا الشأن، وهذا ما سنجيب عنه من خلال هذه الدراسة. Abstract Since ancient times, man knew worship and religion, It's the human nature that makes him feel weak in front of the other creators, they possessed many beliefs and practiced some religious rites then embodied it in different forms, for example, we find semantic preliminary excavations of religious thinking of Neolithic person embodied in the drawing forms on the rocks and caves as the dominant form that reached us and clarified the intellectual and religious quantities of the prehistoric man. The Algerian desert contains a lot of archaeological features that emphasizes the deep relationship between humans and the natural environment that prevailed in the Neolithic period, one of these features, the inscriptions and the painted rocks which is scattered across the Algerian desert, especially Tassili and Hogar which dated thousand years ago, for instance all the studies about the inscriptions and rock drawings that dealt with Tassili agreed that it was the meeting place of the ancient humanitarian civilizations, as an evidenced the presence of archaeological sites indicate the continuity of civilization in the region. The beginnings of the human settlement dated by 6000 BC. (ie, in the Neolithic period) based on the inscriptions and rock drawings history, therefore, this is what made it as a key to a great civilization, including the central Sahara, and its influence spread to other African parts during the prehistoric period. Because art is the main criterion for the development of societies as a result of taper the human mind, they used it in the first attempts to portray their life and thought on of cave's walls and rocks ,this is the situation of the various graphics Tassili's area, that’s why we are going to question about the features of religious thought of this man through the scenes of rock paintings and comparing these mentality scenes of primitive peoples with our modern time to get results under this regard, and this is what will answer through this study.

الكلمات المفتاحية

ملامح، الفكر الديني، الإنسان الطاسيلي، المرحلة النيوليتية