Revue droit international et développement
Volume 7, Numéro 2, Pages 8-28

دور منظمة العمل الدولية في حماية حقوق الشعوب الأصلية على مواردها الوراثية

الكاتب : بن قطاط خديجة .

الملخص

تتعرض حقوق الشعوب الأصلية على مواردها الوراثية إلى التعدي من طرف العديد من الدول المتقدمة وشركاتها الكبرى، وتعد القرصنة البيولوجية من أكثر الانتهاكات التي تتعرض لها هذه الشعوب، ما استدعى تدخل المجتمع الدولي لتوفير الحماية اللازمة. وقد كان لمنظمة العمل الدولية دورا في إقرار هذه الحقوق، من خلال الاتفاقية 169 بشأن الشعوب الأصلية والقبلية. وقد سعت هذه الدراسة إلى الكشف عن مدى تمكن منظمة العمل الدولية من إقرار الحماية الضرورية، لحقوق الشعوب الأصلية على مواردها الوراثية، باعتبار هذه الشعوب الممثل الأكبر لفئة العمال. توصلت الدراسة إلى أن منظمة العمل الدولية لعبت دورا جوهريا في الاعتراف بهذه الحقوق، إلا أنها لم توفر الآليات القانونية اللازمة لحمايتها، كما لم تكن أحكامها صارمة اتجاه منتهكي هذه الحقوق، ما يستدعي بذل المزيد من الجهود، نظرا لأهمية هذه الحقوق في تحقيق العدالة الاجتماعية ومفهوم العمل اللائق. The rights of indigenous peoples to their genetic resources are subject to infringement by many developed countries and their major corporations. Biological piracy is one of the most widespread violations against these peoples, which requires the intervention of the international community to provide the necessary protection. The ILO has had a role in the adoption of these rights through Convention 169 on indigenous and tribal peoples. This study sought to identify the extent to which the ILO was able to establish the necessary protection for the rights of indigenous peoples over their genetic resources, as they were the greatest representative of the workers. The study found that the ILO played a fundamental role in the recognition of these rights but did not provide the necessary legal mechanisms to protect them. Its provisions were not strict against the violators of these rights, which requires further efforts, given the importance of these rights in achieving social justice and the concept of Decent work.

الكلمات المفتاحية

منظمة العمل الدولية، الشعوب الأصلية، الموارد الوراثية، المعارف التقليدية، القرصنة البيولوجية