الباحث
Volume 10, Numéro 15, Pages 75-94

مِعيار الكِناية وتطبيقُهُ في حلِّ الـمُشكل من أحاديث الصِّفات

الكاتب : الحمد بوزان . حمود مصعب .

الملخص

يدور البحث حول موضوع الأحاديث الشريفة ذات المقاصد النبيلة والتي تحوي صفات مشكلة يوهم الوقوف عندها والتدقيق فيها تشبيهاً أو تجسيماً لله عز وجل، وهي القضية ذاتها التي قسِّمت فيها الأمة إلى سلف وخلف ومفوضين ومؤولين، ممَّا حرم الأمة من قطاف ثمار تلك الأحاديث ومقاصدها صافية من كدر الخصومة والخلاف، ويبيّن البحث أنّ أصل المشكلة هو التعبير المستخدم في التفسير، ومن ثمَّ يهدف إلى اختبار معيار الكناية التي هي غير المجاز والتأويل لتقديمها أسلوباً تعبيرياً يسع السلف والخلف في تناولهم لتلك الأحاديث ومطيةً سهلة توصل إلى مقاصد الشارع وغاياته الترغيبية والترهيبية. وقد وصل البحث إلى نتيجة أن الكناية ببنائها المعياري وتكوينها من طبقتين هما لازم دلَّ على ملزوم هي خير وسيلة لتحقيق الهدف المنشود مع ما فيها من الطاقة البلاغية التصويرية، وغير ذلك من نتائج وتوصيات. This research addresses the topic of the prophetic Hadiths with noble purposes, which contain problem characteristics, which drive one to think carefully before getting into the interpretation process because those Hadiths include attributes related to Allah. This issue divided the Ummah into groups including; predecessor (Salaf) and successor (Khalaf) causing to not benefit from those Hadiths well. The current research clarifies that the origin of the problem is traced back to the terms used to explain those Hadiths, and aims to test the Kinayah as an appropriate mean in order to better understand those Hadiths. The findings show that Kinayah including its two forms; Lazem, and Malzom, could be a promising way to reconcile predecessor and successor and achieve the intended aim. Further conclusions and recommendations were also demonstrated

الكلمات المفتاحية

تفويض، تأويل، أسلوب، مقاصد، متشابه.