الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 12, Numéro 3, Pages 19-27

بنية الخطاب الصوفي الجزائري على العهد الاستعماري بين الدفاع عن التصوف ومحاربة الاصلاح

الكاتب : لعور كمال .

الملخص

عرف الخطاب الأدبي الصوفي الحديث في العهد الاستعماري نقلة نوعية وانقلابا جذريا من روح المقاومة الى دائرة المسالمة ومن عالم الحضرات النائية الى معمعة الجدل والنقاش، فحمي الوطيس بينه وبين الخطاب الإصلاحي الذي مثلته جمعية العلماء المسلمين فحدث صدام سجالي بين الخطابين والتيارين خلف نتائجا مختلفة على الحياة الفكرية والثقافية والأدبية. فما طبيعة هذا الخطاب؟ وما نتائجه على الأصعدة السابقة الذكر. المطلّ على مقالات الصحف الطرقية في ثلاثينات وأربعينات القرن العشرين يلفي من الوهلة الأولى روحا دفاعية مستميتة عن التصوف، ويبدو أن هذا الدور الذي لعبته لم يكن مسطرا في البداية ضمن الأولويات عبر خطها السياسي الذي انتهجته. إنما كان استجابة للتغيرات الحاصلة ورد فعل للحملة المتدفقة للمصلحين الذين كان من أهداف إصلاحهم القضاء على الشعوذة التي سميت تصوفا، والخرافة التي لقبت بالدين. Abstract The modern Sufi literary discourse in the colonial era witnessed a qualitative shift and a radical shift from the spirit of resistance to the pacifist circle and the world of Sufism to the realm of controversy. The conflict between him and the reformist discourse represented by the association of Islamic scholars led to a mutual confrontation between the two discourses and the two currents, which had different consequences for the intellectual, cultural and literary life. What is the nature of this speech? And its results at the aforementioned levels, especially on the literary life Looking at Sufi newspaper articles from the 1930s and 1940s, he discovered at first sight a defensive spirit of Sufism, and that role she played did not seem to have been prioritized at the beginning in her political line. But it was in response to ongoing changes and the reformers' campaign to eliminate witchcraft called Sufism and the myth adopted by religion.

الكلمات المفتاحية

الكلمات الدالة: الخطاب الأدبي ـ التصوف ـ الإصلاح ; literary discourse _ Sufism_ the reformist