التدوين
Volume 5, Numéro 15, Pages 89-100

الفلسفة والعلم عند هنترميد Hunter Mead

الكاتب : صاري رشيدة .

الملخص

تشترك الفلسفة مع ميادين مختلفة منها العلم، ولو رجعنا إلى بدايات التفكير الفلسفي نجد انه لم يكن هناك تمايز بينهما، فالفيلسوف هو الذي يبحث في حقيقة الوجود، وهو نفسه العالم الذي يبحث في الموجودات الطبيعية وخصائصها، والأجسام والأجرام، ويبحث أيضا في الكائنات الحية وصفاتها، ولكن تطور العلوم وظهور التقنية والتكنولوجيا أدى لانفصال العلوم عن الفلسفة، فأصبح لكل واحد منهما مجاله الخاص. ومنحت التقنية للإنسان إحساسا بالقوة وجعلته أقل رضوخا للبيئة والظواهر الطبيعية، ومنه إذا أردنا اكتساب المزيد من الفهم لا بد أن نعالج الموضوع بطريقة سلبية ونوضح ما لا تكونه الفلسفة، ومنه ما معنى العلم والفلسفة؟ وهل العلاقة بينهما هي التوافق أم الانفصال؟ Philosophy shares various fields, including science, and if we go back to the beginnings of philosophical thinking, we find that there was no distinction between them. The philosopher is the one who researches the reality of existence, and he himself is the scientist who searches for natural assets and their properties, bodies and bodies, and also searches for living organisms and their properties, However, the development of science and the emergence of technology and technology led to the separation of science from philosophy, and each of them had their own field. The technology gave the person a sense of power and made him less submissive to the environment and natural phenomena, and from him if we wanted to gain more understanding we must address the issue in a negative way and explain what philosophy does not constitute, and from it what is the meaning of science and philosophy? Is the relationship between them is compatibility or separation?

الكلمات المفتاحية

hunter mead ; philosophy shares ; devlopment of science ; هنترميد ; الفلسفة ; العلم ; التنمية