التدوين
Volume 5, Numéro 15, Pages 1-10

الفلسفة والموسيقى-نشيد قسما-

الكاتب : بن مزيان بن شرقي .

الملخص

الملخص: علم الموسيقى فإنه يشتمل بالجملة على تعرف أصناف الألحان، وعلى ما منه تؤلف، وعلى ما له ألفت، وكيف تؤلف، وبأي أحوال يجب أن تكون حتى يصير فعلها أنفذ وأبلغ. والذي يعرف بهذا الاسم علمان: أحدهما علم الموسيقى العملية، والثاني علم الموسيقى النظرية. فالموسيقى العملية هي التي شأنها أن توجد أصناف الألحان محسوسة في الآلات التي لها أعدت إما بالطبع وإما بالصناعة (...) وصاحب الموسيقى العملية إنما يتصور النغم والألحان وجميع لواحقها على أنها في الآلات التي منها تعود إيجادها. The science of music, it includes wholesale to know the types of melodies, and what is composed, and what is composed, and how to compose, and in what circumstances must be in order to become the most effective and informed. Known by this name Alman: one science of practical music, and the second theoretical music science. Practical music is the one that will find the types of melodies perceived in the instruments that have been prepared either of course or by industry (...) The owner of the practical music is the perception of melodies and melodies and all its accessories as in the instruments from which they are found

الكلمات المفتاحية

الفلسفة ; الفن ; اللحن ; philosophy ; music