الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية
Volume 12, Numéro 2, Pages 92-101

المقابر الخاصة والروضات الملكية في حواضر بلاد المغرب الإسلامي من القرن الأول إلى نهاية القرن العاشر هجريين/السابع السادس عشر ميلاديين

الكاتب : محمد عياش .

الملخص

ملخص إن عملية الدفن عملية ضرورية بعد الممات من خلال مشروعيتها، رغم أن هناك التباين واختلاف في طرق الدفن وأشكاله وأنواع المقابر ناتج عن المؤثرات الثقافية والفكرية والعقائدية والاجتماعية للأفراد، لذلك تناولت في هذا المقال البحث عن تنظيم المقابر وأسمائها وتوزيعها في حواضر مدن المغرب الإسلامي مركزا على المقابر الخاصة والروضات الملكية، وهذا طيلة الفترة الوسيطة بداية ببلاد المغرب الأدنى القيروان وتونس مرورا ببجاية وتلمسان في المغرب الأوسط ثم مراكش وفاس وشالة في بلاد المغرب الأدنى كنماذج لهذه الدراسة، بالاعتماد على المصادر التاريخية والجغرافية والأثرية والرحلات والزيارة الميدانية، كما تمدنا الدراسة بأهم الخصائص والمميزات العامة للمقابر الخاصة في هذه الفترة. Abstract The process of burial is necessary after death through its legitimacy, although there is a variation in the burial methods, forms and types of graves resulting from cultural, intellectual, ideological and social influences of individuals, so in this article dealt with the search for the organization of graves and their names and distribution in the cities of the cities of the Islamic Maghreb, focusing on graves This study was conducted throughout the medieval period, first in the Maghreb, Kairouan and Tunisia, through Béjaa and Tlemcen in the Middle Maghreb, then Marrakech, Fass and Chellah in the Maghreb as models for this study, drawing on historical, geographical and Rich, field trips and visit, also provides us with the most important characteristics of the study and general features of the graves in this special period.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: المقابر الخاصة الروضات الملكية الدفن قبور السلاطين الأضرحةprivate tombs royal kindergartens burials tombs of sultans shrines