فتوحات
Volume 2, Numéro 3, Pages 11-36

سيميولوجيا الصورة المرئية وعلاقتها باللغة اللسانية

الكاتب : نجلاء مصطفى فتحي غراب .

الملخص

يعد البحث في الصورة من الموضوعات المهمة للغاية ، وخاصة في الآونة الأخيرة، ويعتبر المنهج السيميولوجي من أكثر المناهج قدرة، على كشف ماهية الصورة، سواء في مجال اللغة بوصفها منبع الصور الذهنية، أو في مجال الفنون البصرية بوصفها منبع الصور الحسية المرئية وعلى رأس كل الصور المرئية المؤثرة، تأتى الصورة السينمائية بوصفها إبهاراً بصرياً، وصورة حية ومتحركة، تجمع بين الخطابين البصرى واللغوي، وهو ما يجعل منها علامة بصرية منتجة للدلالة، تتفوق على الصور اللغوية في القدرة على التعبير والتأثير، فمن المعلوم أنه على مستوى التعبير والتواصل، تعتبر الصورة المرئية الواحدة بألف كلمة مكتوبة، ولكن هناك من يشك في هذا الأمر، وذلك لأنه لا يرى في الصورة، إلا ما يمكن التعبير عنه بواسطة كلمات اللغة، فما حقيقة هذا الأمر، وما طبيعة العلاقة بينهما، هل اللغة قادرة على الإحاطة بماهية الصورة السينمائية؟ أم أن الأخيرة تتخطى حدود اللغة؟ وهل ارتباط الصورة باللغة يزيد من قدرتها التعبيرية؟ أم أن اللغة هي من يحتاج إلى الصورة لتزيد وتعمق من معناها وتوضحه؟ وإذا كانت الصورة عنصراً مشتركاً بين اللغة والسينما، فما هي أوجه الشبه والاختلاف بين الصورة اللغوية والصورة السينمائية؟

الكلمات المفتاحية

سميولوجيا- نجلاء مصطفى - لغة لسانية - مرئي -صورة