المدونة
Volume 6, Numéro 2, Pages 845-866

فن المقامة في الأدب العربي المعاصرــ مقامة التوحيد لعائض القرني أنموذجاً

الكاتب : عليوة نصيرة .

الملخص

يعتبر الشيخ عائض القرني من كتّاب المقامة المعاصرين، الذين قاموا ببعث فن المقامة من جديد، حيث اِلتزم المنحى الكلاسيكي في كتابتها، خاصة من الناحية الشكلية، إذ وشحها بالمحسنات البديعية والصناعة اللفظية، بدون تكلف ولا ثقلٍ، فقام بكتابة سبعة وستين مقامة، تنوعت موضوعاتها بين الدينية والعقائدية، والعلمية والأدبية والاجتماعية، وقد اخترنا مقامة من تلك المقامات كنموذج للدراسة والتحليل، وهي "مقامة التوحيد"، وقمنا بدراستها دراسة أسلوبية، وأبحرنا في معانيها، في مختلف مستوياتها : الصوتي، والصرفي، والمعجمي والدلالي والتركييبي. Al-Qarni is considered one of the most outstanding contemporary writers of maqamah. He adopted the classical method in writing his maqamat as he focused on the form and employed rhetorical devices and textual formulation. He excelled in writing sixty seven maqamah, covering religious, social, dogmatic, scientific and literary topics. We selected only One of them for analysis and rhetoric study purposes, i.e: the maqamah of tawhid. We have studied stylistic study, at different levels. phonetic level and morphological level and lexical level and semantic and structural level.

الكلمات المفتاحية

فن المقامة ; الأدب العربي المعاصر ; عائض القرني ; خطاب