مجلة كلية الآداب و العلوم الإنسانية و الإجتماعية
Volume 13, Numéro 1, Pages 327-339

جسد والحوارية الفنية - قراءة في " رواية "شرفات بحر الشمال" – لواسيني الأعرج.

الكاتب : توهامي إيمان .

الملخص

يعتبر الفن المتنفس الأساسي الذي يبوح به "واسيني الأعرج" عن مكنونه النفسي في مقاربة كونه ووجوده في قيمه ومفاهيمه، لذا كان المنبع التوليدي لترجمة صورة الجسد و تشكيلها في تماثيل تطفح بشعرية عالية المستوي، فالفن هنا تموضع كحقل دلالي داخل البناء التشكيلي للجسد باشتغاله داخل دوال النص ؛ مدونة "شرفات بحر الشمال" والعلاقات الشبكية للكلمات والمدلولات أنها ترتسم تبعاً لمستوى الصورة الشعرية للجسد، فالبناء الذي تتركب عليه الصورة الجسدية وفضائها الدلالي مترجم من وحي التجربة النفسية التي عاشها "واسيني الأعرج" ممثلة في بطل الرواية ( ياسين)، بالاستناد إلى تقنيات النحت و التشكيل الهندسي ، في التفاصيل الدقيقة التي تبرز المحتوى النفسي بكل وضح، ما ساهم في خلق الأثر التفاعلي في نفس الملقي الذي انطبع مخزونها الدلالي والقيمي في ذهنه، خاصة لحظة تلقيه للشكل الغريب الذي اختاره " واسيني الأعرج" ليمثل لجسده الذي يستوعب تجرته، من مركب جنيسي من ثلاث صور أو هئيات هن النساء اللواتي كان للمبدع أثر علاقاتي معهم، حضرت تجربته الجسدية معهن باستحضار أجسداهن قي صورهن التشكيلية المنطبعة في ذهنه ليصنع تمثاله الجسدي فهو تمثال مشكل من ثلاث أجساد برأس مقطوع.

الكلمات المفتاحية

الجسد ; الفن ; التشكيل