مجلة أنثروبولوجية الأديان
Volume 16, Numéro 1, Pages 494-509

خطــاب الإنفتاح و الإختلاف الثقافي بين طه عبد الرحمن و عبد الله العروي

الكاتب : شيخ امحمد .

الملخص

ملخص مقال الخطاب و الاختلاف الثقافي إن الخطابات الإقصائية قد أضرت بالمشاريع النهضوية و كذلك أساءت هي لنفسها حينما أغرقت أفراد مجتمعاتها بخطابات تحمل أحلام مستحيلة التحقيق، فأسسوا و أنتجوا أيديولوجيات عقيمة تحمل التيئيس، والمشروع الحداثي العربي لا يمكن أن يعرف سبيله نحو التحقق إلا إذا اعتنى بوجاهة التعدد الثقافي المحمول بثقافة مجتمعاتنا العربية، إذ يجب الانفتاح على الآخر في تعدده و اختلافه، حيث يلزمنا فتح حوار ثقافي محمول بتعدده أي أنه يشمل كل البشر مهما كانت اختلافاتهم، وخير دليل في الثقافة العربية الإسلامية الوسيطية التي اتخذت من الآخر عنصرا مساهما ومشاركا في بناء الفعل الحضاري الحقيقي، لقد كان العربي الإسلامي الوسيط يتقبل و يرحب بالاختلاف داخليا وخارجيا، دراسات العروي التي أنجزت مؤخرا على وجه الخصوص حاولت ملامسة بعض مظاهر التسامح و الإقرار بالاختلاف و التعدد في الكتابات العربية التي انشغلت بالاعتبارات الإيديولوجية و السياسية أكثر مما استنطقت النظام الرمزي المؤسس لنمط إدراك الآخر،وعليه لابد أن يتحلى العقل العربي بوعي نقدي و أن يتجاوز كل من يمت بصلة إلى العفوية و التسرع في محاولته فهمه لذاته أولا ثم الانتقال لفهم الآخر.

الكلمات المفتاحية

الخطاب – الحداثة – الإنفتاح – الآخر – الثقافة – الإنغلاق – الوعي – الإيديولوجيا