مجلة الدراسات العقدية ومقارنة الأديان
Volume 8, Numéro 2, Pages 10-38

معالم وسطية الفكر العقدي بالغرب الإسلامي

الكاتب : موفق عبد الرحيم .

الملخص

ملخص: بالرغم من أن المذاهب العقدية غير السنية كالاعتزال والتشيع لم تعرف طريقها إلى الغرب الإسلامي إلا في حدود ضيقة وفي مناطق محدودة، فإن البيئة المغاربية لم تكن بمعزل عن التدافع الفكري والعلمي في علاقته بقضايا العقيدة، وهكذا تبنى علماؤنا العقيدة الأشعرية لتلمسهم المقاصد النبيلة التي تأسست عليها هذه العقيدة السنية، والمنهج الوسطي الذي تميزت به عبر تاريخها الحافل فاعتمدوها عقيدة رسمية، ونافحوا عنها وانتصروا لها. لقد أدرك علماء الغرب الإسلامي أن العقيدة الأشعرية في صيغتها النهائية ما هي إلا امتداد طبيعي لمذهب أهل السنة والجماعة، وأن الاقتداء بأئمة هذه العقيدة السنية يسمو بالمعتقد إلى تمثل روح المنهج القرآني في تقرير العقائد الدينية في وسطية واعتدال دون غلو ولا تحريف، ومن بينهم ابن خمير السبتي (ت:614هـ) رحمه الله الذي قدم جهودا حثيثة في التأصيل لهذه العقيدة السنية والدفاع عنها، كما تميز بمنهجه الوسطي في تقرير قضايا العقيدة، وأخلاقه العالية في مناظرته لخصومه، وبراعته في الحجة والاستدلال، كما كان له رحمه الله دور فعال في مواجهة التيارات المتطرفة التي ابتعدت عن المعايير العلمية في فهم نصوص العقيدة وضبطها، وانحرفت بها في اتجاهات باطنية غالية. Although the non-Sunni Schools of Islamic theology like Shia and Muʿtazila had little impact and visibility in the Islamic west, the Maghreb area was by no means distant from the intellectual and scientific contestation in relation to issues of faith. Our Islamic scholars have adopted Ashariyah doctrine due mainly to its noble purposes that form the basis of the Sunni doctrine and its moderate approach which has marked its long history. As such, the Islamic scholars have adopted and defended it as an official doctrine. The scholars of the Islamic west have realized that Ashariyah doctrine in its final version is no more than a natural extension to the doctrine of Ahl al-Sunnah and Jama'ah. Following the the sunni doctrine of these scholars enhances beliefs and visualize the spirit of Quranic approach in dealing with religious beliefs in a moderate approach without exaggeration or distortion. Among these scholars is Ibn Khameer al-Sabti who is credited for laying the foundations of this sunni doctrine and defending it. He is also known for adopting a moderate approach regarding issues of faith and creed. Ibn Khameer is also renowned for his high ethics while debating his adversaries and his proficiency in argument and reasoning. Another attribution is his effective role in combating extremist ideologies which have evaded scientific criteria in understanding and reviewing texts of Islamic doctrine

الكلمات المفتاحية

المنهج الوسطي؛العقيدة الأشعرية؛ الفكر الاعتزالي؛ ابن خمير السبتي؛