الإحياء
Volume 19, Numéro 2, Pages 621-652

توظيفات الإمامة بين المرجعيات الدينية للغرب الإسلامي

الكاتب : هدار فضيلة . بن خميس سرحان .

الملخص

الملخص: عرف الغرب الإسلامي في العصور الوسطى حالة من التغير والتحول في نمط الحياة بشتى مجالاتها، وكان ذلك نتيجة مباشرة للفتح الإسلامي للمنطقة. ثم ما لبثت هذه الرقعة تعرف تعاليم الإسلام وتظهر فيها تجليات ما كان منتشرا في المشرق من خلافات واختلافات في فهم وتأويل قضايا الإسلام الكبرى، وأهم هذه القضايا " موضوع الإمامة ". احتوى الغرب الإسلامي أهم المرجعيات الدينية، وفي أرضه تمكنت من الظهور جميعا ومارست الحكم؛ كل واحدة منها بأسلوبها، ووفقا لمبادئها، وذلك بتوظيف نظرتها حول الإمامة، لتعطي لنا ملمحا هاما وخطيرا لانحراف السياسات واتباع الساسة لأهوائهم حسب ما تقتضيه مصالحهم، لا مصالح الدين والرعية. Abstract: In the Middle Ages, the Muslim West experienced a state of change in lifestyle in all its aspects, a direct result of the Islamic conquest of the region. Then this area was known as the teachings of Islam and show the manifestations of what was prevalent in the East of differences and differences in the understanding and interpretation of the major issues of Islam, the most important of these issues "the subject of Imamate." The Islamic West contained the most important religious authorities, and in its land was able to appear all and exercised government;

الكلمات المفتاحية

المرجعيات؛ الخوارج؛ الشيعة؛ السنة؛ التوظيف؛ الإمامة