الإحياء
Volume 19, Numéro 2, Pages 75-90

الإسلام والآخر من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية Islam And The Other Through The Quran And Sunnah

الكاتب : سلاط قدور .

الملخص

إن الدين الإسلامي في نظرته إلى الآخر(الذي يقابل المسلم) ، ينطلق من قاعدة (الاختلاف سنة كونية وإرادة إلهية)، فهو يعترف بهذا الآخر، ومن ثم يتعارف معه ويتعايش، لا كمجرد واقع لا فكاك منه، وإنما باعتباره سنة من سنن الله، وإرادة تكوينية لخالق هذا الوجود. ولقد تجاوز الإسلام الموقف النظري الذي يعترف بالآخر على مضض، و جسد ذلك عمليا عن طريق الإيمان بكل الشرائع والملل، وجميع النبوات والرسالات وسائر الكتب والصحف ، التي مثلت وحي السماء إلى جميع الأنبياء والمرسلين، في صورة من التحضر والرقي بلغت حد العدل والإنصاف، واحترام خصوصيات هذا الآخر. Abstract: The Islamic religion in its view of the other (which corresponds to the Muslim), proceeds from the base (difference universal and divine will), it recognizes this other, and then acquainted with him and coexist, not just as an inextricable reality, but as a Sunnah of God, and the will Formative to the creator of this existence. Islam has transcended the theoretical position, which grudgingly recognizes the other. This other.

الكلمات المفتاحية

الإسلام ; الآخر ; القرآن ; السنة