الموروث
Volume 7, Numéro 2, Pages 159-168

أثر المقاربة النّصّية و التقنيات التربوية في تعليم اللّغة العربية و تطويرها

الكاتب : غالي عبد القادر .

الملخص

تسعى تعليمية اللغة العربية إلى الاستفادة من المعطيات العلمية المستجدة على ساحة الحقول المعرفية المختلفة، خاصة تلك التي تتقاطع معها في الاهتمام بظاهرة اللغة البشرية، باعتبارها ظاهرة متعددة الأبعاد: اللّسانية و النّفسية والذّهنية الاجتماعية، ممّا يستدعي إيجاد حلول و طرائق بديلة والتي من شأنها أن تنهض بمستوى اللّغة العربية. أوّلها المقاربة النّصية التي تعنى بنظام النّص و كيفية بنائه و تشكّله، بصفتها مقاربة بيداغوجية معتمدة في تعليم اللغة العربية. و ثانيها التقنيات التربوية الجديدة بوصفها وسائل تعليمية تساعد على تحقيق الأهداف المدرسية بشكل كبير في الارتقاء باللغة العربية و تطورها. The teaching of Arabic language seeks to benefit from the emerging scientific data on the field of different knowledge fields, especially those intersecting with the interest in the phenomenon of human language as a multidimensional phenomenon: linguistic, psychological and social, which requires finding alternative solutions and methods that would Improve the level of Arabic. The first is the textual approach that deals with the text system and how it is constructed and formed, as a pedagogic approach adopted in the teaching of the Arabic language. The second is the new educational techniques as educational aids that help to achieve the school goals in a great way to improve the Arabic language and its development.

الكلمات المفتاحية

المقاربة، النصيّة، اللغة العربية، التقنيات التربوية، التعليم. ; Approach, text, Arabic language, educational techniques.