الموروث
Volume 7, Numéro 2, Pages 100-109

النّصّ من إقصاء المؤلّف إلى شطط التّأويل

الكاتب : خديم محمد .

الملخص

تهدف هذه الدّراسة إلى مناقشة موضوع إقصاء المؤلّف وتحييده عن نصّه، وإعطاء السّلطة للقارئ وما يترتّب عنها من شطط في التّأويل، فالقارئ يستخدم فهمه للكشف عن المعاني المخبوءة في النّصّ/ الخطاب المفتوح على أفاق التّأويل.وقد اعتمدنا في تحليل هذا الموضوع على شقّين هما: إقصاء المؤلّف، وشطط التّأويل وخرجنا بنتائج مفادها أنّ تغييب المؤلف وقتله ،والاعتماد على قصدية القارئ بدلا من قصدية المؤلف هو قتل للنّصّ بطريقة غير مباشرة والابتعاد عن حقيقة المعنى الموجود في هذ النّصّ.كما أنّ تجريء المناهج النقدية المعاصرة المتلقّي على التّفسير والتّأويل حتىّ ولو كان غير مؤهل بدعوى احترامه جعل النّصّ منفتحا على التّأويل اللاّمتناهي واللايقين واللامعنى ممّا يعد قتلا للمؤلّف والنّصّ والقارئ دفعة واحدة. . Abstract: The aim of this study is to discuss the issue of excluding the author and neutralizing him from his text, and to give authority to the reader and the resulting abuse of the text, the reader uses his understanding to reveal the meanings hidden in the text/discourse open to the horizons of interpretation.In the analysis of this subject, we relied on two aspects: The removal of the author, the irrationality of interpretation and the conclusion that the absence and killing of the author and the reliance on the reader's intention rather than the author's intention is to kill the text indirectly and to move away from the reality of the meaning found in this text. Even if he was unqualified on the grounds of respect, he made the right one open to infinite, uncertain and meaningless relief, which is the killing of the author, the text , and the reader at once

الكلمات المفتاحية

المؤلّف، النّصّ، المتلقّي، النّصّ، موت المؤلّف، القراءة، التّأويل، المعنى. ; Author,recipient, text,death of the author, reading , interpretation, meaning.