La revue regards sur le droit social
Volume 9, Numéro 1, Pages 40-55

الحالات المرضية المرتبطة بالحمل والوضع، (بين تأمين الأمومة والتأمين على المرض).

الكاتب : زهرة سكينة .

الملخص

إذا كانت عطلة الأمومة تخرج من تصنيف العطل المرضية، إلا أنها تعد على غرار هذه الأخيرة من العطل الخاصة المرتبطة بأسباب صحية، ذلك أن حالة الحمل وما يترتب عنها من وضع وإرضاع لا يعد في حقيقته كمرض بل هو حالة فيزيولوجية تمر بها المرأة، حيث تخول هذه الحالة حقوقا في الرعاية الصحية للمرأة عموما، والمرأة العاملة على وجه الخصوص حيث يكون لهذه الاخيرة الحق في عطلة الأمومة مع التعويضات المرتبطة بها. إلا أن الحالة الصحية للمرأة يمكن أن تتفاقم فينتج عن ذلك أوضاعا مرضية ومضاعفات صحية كالإجهاض والولادة المتعسرة وغير ذلك، ضف إلى ذلك إمكانية تغيب المرأة الحامل قبل الموعد الاحتمالي للوضع، مما يستدعي تحديد طبيعة الحماية الاجتماعية المخولة لها في هذه الحالة. Maternity leave is not classified within sick-leaves; despite that it is considered as one of leaves related to health reasons, because the pregnancy and what follows it from labor and breastfeeding is not really a disease as much it is a physiological condition in woman’s life, this health condition gives the right of health care to woman in general, and to working woman in particular, where the latter has the right of maternity leave with the compensation associated with it. However, the health condition of woman can get worse resulting diseases and health complications such as abortion, obstetrical delivery and other, in addition to the possibility of the absence of pregnant woman before the potential date of giving birth, which requires determining the nature of the social protection granted to her in this case.

الكلمات المفتاحية

عطلة الأمومة ; المرض ; الحمل ; الرعاية الصحية ; الحماية الاجتماعية ; Maternity leave ; health care ; - social protection