التعليمية
Volume 9, Numéro 4, Pages 186-192

ظاهرة التّسرّب المدرسيّ في المؤسّسّات التّربويّة الجزائريّة الأسباب والحلول المقترحة

الكاتب : الحاج علي هوارية .

الملخص

عرفت مؤخّرا السّاحة التّربويّة ظهور آفة اجتماعيّة خطيرة أرّقت كاهل المربّين وأولياء التّلاميذ على حدّ سواء، وأقصد بالذكر: "التّسرّب المدرسيّ"؛ فهذه الآفة المستفحلة في دول العالم الثّالث بشكل عامّ وفي الجزائر بشكل خاصّ أصبحت تقلق كافّة شرائح المجتمع لأنّها تمّس أهمّ القطاعات (قطاع التّربيّة) وما يترتّب عنها من عواقب وخيمة تهدّد استقرار وأمن الأوطان. وهدف هذا البحث تسليط الضّوء على هذه الظّاهرة الخطيرة، والإجابة عن التّساؤلات المطروحة: لماذا تختلف نسبة "التّسرّب المدرسيّ" بين العالم العربيّ والعالم الغربيّ، رغم أنّ المشكلة عالميّة؟ وما هي الأسباب المؤدّية إلى استفحال ظاهرة "التّسرّب المدرسيّ" في المجتمعات؟ وما هي الحلول المقدّمة للحدّ من هذه الظّاهرة واجتثاثها من الأعماق؟ وذلك من خلال تعريف "التّسرّب" لغة واصطلاحا، وذكر مختلف الأسباب المؤدّية إليه، واقتراح جملة من الحلول الّتي من شأنها الإسهام في الحدّ من هذه الآفة والتّصدّي لها، كالمراقبة المستمرّة لغياب التّلاميذ وإشعار الإدارة للأولياء بذلك، وتعديل المناهج واعتماد طرق حديثة في التّعليم، وتفعيل دور المرشد الاجتماعيّ، وغيرها. ومن جملة ما توّصلنا إليه أنّ هذه الآفة الاجتماعية الخطيرة لا يمكن القضاء عليها إلاّ بتظافر جهود الجميع، وأخذ القضية على محمل الجدّ قبل استفحالها بشكل رهيب.

الكلمات المفتاحية

آفة ; تسرب ; مدرسي ; تربية