مجلة إدارة الأعمال والدراسات الاقتصادية
Volume 5, Numéro 2, Pages 401-415

الولايات المتحدة الأمريكية واتفاقيات حماية البيئة العالمية - دراسة اقتصادية

الكاتب : عبد الباقي محمد .

الملخص

تعمل الأمم المتحدة منذ مؤتمر ستوكهولم 1972 إلى اليوم، على تبني اتفاق عام وملزم لبلدان العالم، بهدف حماية المناخ، فالولايات المتحدة لم تصادق على بروتوكول كيوتو 1997، كما أنها خرجت من اتفاق باريس للمناخ 2015، بالرغم من أنها مسؤولة تاريخياً عن التلوث البيئي العالمي، كما أنها تعد أكثر بلد ملوث عالمياً رفقة الصين، وتتحجج الولايات المتحدة بعدة أسباب اقتصادية سواءً لعدم التصديق أو الخروج من اتفاقيات حماية البيئة. The United Nations have been working since Stockholm Conference 1972 till today on adopting a general committed agreement for the world's countries, So as to protect the climate. The United States of America didn't sign the Kyoto Protocol in 1997 , Although The United States of America have been responsible of the universal environmental pollution, Therefore, it was considered as the most corrupting country in the world beside China. Moreover, it has justified its deeds by several economic reasons whether to disbelieve or to get out from the agreement of the climate protection,

الكلمات المفتاحية

البيئة، التلوث البيئي، اتفاقيات حماية البيئة، بروتوكول كيوتو 1997، اتفاق باريس للمناخ 2015.