مجلة معهد العلوم الإقتصادية
Volume 17, Numéro 1, Pages 209-228

محاولة تقييم إصلاحات الانتقال من النظام الكلاسيكي إلى النظام الجديد (ل.م.د) وفق مؤشر معدل التأطير

الكاتب : مهدي قلو .

الملخص

يقدم هذا البحث نتائج دراسة وصفية لأحد مؤشرات التعليم العالي في الجزائر والمتمثل في معدل التأطير (عدد الطلبة لعدد الأساتذة) خلال مرحلتين مختلفتين: مرحلة النظام الكلاسيكي ومرحلة النظام الجديد (ل. م. د). لمحاولة إظهار إن حصل تغير في نوعية التعليم من حيث مؤشر التأطير أم لا؟. وقد تركزت الدراسة على التطور الزمني لـ: عدد الطلبة في كلا المرحلتين، تطور أعضاء هيئة التدريس(الأساتذة الدائمين فقط)، وكذلك تطور عدد المتخرجين(حملة الشهادات تدرج) لبيان إمكانية الوصول إلى تعليم ذو نوعيـة باستعمـــــال سياسة تخريج أكبر عدد ممكـــــــــــن من حملة الشهادات، هذا هو الهدف الأساسي لهذه الاصلاحات. وقد أظهرت الدراسة أنه رغم تبني نظام (ل. م. د) منذ أكثر من 7 سنوات في معظم الجامعات الجزائرية إلا أن الهدف الأساسي الذي سعت إليه الاصلاحات والمتمثل في تعليم ذي نوعية عالية لم يتحقق بعد وفق مؤشر معدل التأطير حيث بقي يقارب 28 طالب لكل أستاذ، خاصة في ظل استمرار عشوائية البيئة الخارجية لقطاع التعليم العالي المتمثلة في مخرجات قطاع التربية الوطنية.

الكلمات المفتاحية

تعداد طلبة التدرج، تعداد أعضاء هيئة التدريس، معدل التأطير، النظام الكلاسيكي، نظام (ل. م. د)