المفكر
Volume 3, Numéro 2, Pages 289-318

الاتصال الإستراتيجي ودوره في إدارة الأزمات المؤسساتية

الكاتب : عبادي إيمان .

الملخص

تعيش المؤسسات باختلاف أشكالها عصر الأزمات التي يصعب تشخيصها والتحكم فيها في معظم الأحيان: أزمة تسويقية، أزمة مالية، أزمة قضائية وغيرها، وتهدد الأزمة القيم الجوهرية التي ترتكز عليها المؤسسة، كما تهدد من قدرتها على المنافسة مما قد يعرضها للانهيار والزوال، كونها موقفا غير متوقع يحدث بشكل مفاجئ يضع متخذ القرار في محك حقيقي، لهذا ظهرت الحاجة إلى الاتصال الإستراتيجي -القائم على التخطيط وعلى الأهداف الإستراتيجية- كركيزة أساسية توجه المؤسسة وتعمل على تعزيز وجودها في عالم الأعمال اليوم، وأداة رئيسية لانتهاج سياسة اتصال متماسكة، كما يعد الاتصال الإستراتيجي المفتاح الرئيسي لإدارة الأزمة والذي من المفترض أن يؤدي أدوارا محددة في جميع مراحل الأزمة - قبل، أثناء، وبعد الأزمة. يهدف هذا البحث إلى تحديد مسار الاتصال الإستراتيجي وقت الأزمات بالمؤسسة، وإبراز مدى مساهمة الإستراتيجية الاتصالية في إدارة الأزمات بفعالية ونجاح.

الكلمات المفتاحية

الاتصال الإستراتيجي-الأزمة-إدارة الأزمة-المؤسسة