المجلة الجزائرية للاتصال
Volume 18, Numéro 2, Pages 05-24

فلسفة الضبط الإعلامي بين الهندسة السياسية والتشريعات القانونية

الكاتب : زعموم مهدي . زاوشي صورية .

الملخص

مما لا شك فيه أن حرية الرأي والتعبير أصبحت من البديهيات التي تؤكد عليها الدساتير في المجتمعات المختلفة، إلا أن تفسير مثل هذا الحق يختلف من دولة إلى أخرى أو من فلسفة إلى أخرى، بين ما هي أوروبية وأمريكية وما هي عربية. عبرت قوانين وتشريعات مختلف دول العالم، على معالم الديمقراطية من خلال حرية الإعلام والصحافة لكن من جهة أخرى وضعت نصوصاً ومواداً قانونية بدعوى حماية النظام العام والأمن القومي و صالح المجتمع، من خلال ممارسة عملية الرقابة المباشرة أو غير المباشرة، و هذا ما ظهر جليا في تعدد أو اختلاف تسميات هذه السلطات الرقابية عبر حقبات مختلفة من التاريخ السياسي والقانوني والإعلامي، فتمت إعادة صياغة مفهوم الرقابة الإعلامية من تلك المتشددة المباشرة إلى الرقابة اللينة غير المباشرة أو ما أصبح يُعرف اليوم بسلطة الضبط الإعلامي.

الكلمات المفتاحية

سلطة الضبظ ; حرية الصحافة ; وسائل الإعلام ; التشريعات الإعلامية