مجلة البحوث العلمية والدراسات الإسلامية
Volume 12, Numéro 2, Pages 164-181

حوار الأديان: آفاقه وطموحه بين التوجيه الفعلي للسنة النبوية وتداعيات النظام العالمي الجديد.

الكاتب : حسين حسيبة .

الملخص

إنّ من أهمّ المبادئ التي ينبني عليها المجتمع الإنساني الذي تلقى تعاليمه من أصول الدّين الحنيف وتوجيهات السنة النبوية، هو قبول الآخر والحرص على التواصل معه ومدّ جسور العلاقات والتعاون الإيجابي من خلال تفعيل نقاط التلاقي لإحداث نوع من التعايش بين الطّرفين. وبظهور الأيديولوجيات الحديثة والنظريات المتباينة برزت للوجود فكرة حتمية التصارع والتصادم بين الأديان باعتبار التباين الحاصل في تطبيقها والتي مفادها بقاء الحتمية مع إمكان وقوع تحالفات ضدّ ديانة واحدة هي الإسلام، فكان لها الأثر البالغ في ضبط علاقات الأفراد مع بعضهم البعض وكذا سياسات المجتمعات. Abstract :One of the most important principles on which the human society, whose teachings are based on the origins of the true religion and the guidance of the Sunnah, is to accept the other and to be keen to communicate with him and to build bridges of relations and positive cooperation by activating the points of convergence to create a kind of coexistence between the two parties. With the emergence of modern ideologies and divergent theories, there arose the idea of the inevitability of inter-religious conflict and conflict. The disparity in their application of the inevitability of the possibility of alliances against one religion, Islam, has had a profound effect on the relations between individuals and society.

الكلمات المفتاحية

السنة النبوية الحوار – الأديان – الأيديولوجية-العلاقة مع الآخر. ; key words :Prophetic Sunnah Dialogue - Religions - Ideology - Relationship with the Other