عصور
Volume 16, Numéro 1, Pages 99-135

تنظيم الجيش الاحتياطي بعد انضمام الجزائر إلى الدولة العثمانية ودوره في مواجهة الأخطار الداخلية والخارجية

الكاتب : داود ميمن .

الملخص

دفعت الظروف المحيطة بالجزائر في أواخر القرن الخامس عشر خاصة بعد سقوط غرناطة سنة 1492واحتلال الأسبان للمرسى الكبير سنة 1505 ووهران سنة 1509 وبجاية سنة 1510، وإرغام مدن الجزائر ومستغانم وتنس ودلس على دفع الضرائب واعتراف امارة بني زيان لهم بهذا الاحتلال سنة 1512، إلى الاستنجاد بالإخوة بربروس، وبداية من سنة 1516 م أعلن عروج نفسه حاكما على الجزائر لكن بعد وفاته سنة 1518م حل مكانه أخوه خير الدين الذي بدأ إرساء نظام جديد في الجــــــزائر بدعم من الســــلطان العثماني سليم الأول حيث قدمت له معونات عسكرية وبشرية لبناء جيش جديد وتجهيزه. وفي عهده اهتمت إيالة الجزائر بالجانب العسكري وأولته أهمية كبيرة فجهزت الجيش ونظمته وأقامت صنـــــاعة وطنية على أنقـــــاض الحمــاديين والموحدين وبني عبد الواد. وبسبب شساعة مساحة الجزائر تم الاستعانة بالفرق غير النظامية أو الاحتياطية المتمثلة في الكراغلة وفرقة الزواوة وقبائل المخزن لتدعيم الجيش النظامي، فقد كانت دائمة الاستعداد للعمل العسكري كلما كانت الحاجة إليها، خصصت لهم في هذا البحث حيزا من الدراسة عن طريق معرفة أصولهم والمهام المنوطة إليهم ورتبهم ، كما تناولت دورهم الهام في الاستقرار الذي عرفته الايالة In the late of the 15th century, mainly after the decline of Grenada in 1492, Algeria went through difficult conditions. So that, the Spaniards took advantage of the situation and occupied Mers El Kebir in 1505, Oran in 1509, Béjaia in 1510 and obliged Algiers, Mostaganem, Ténes and Delys to pay taxes. The Emirate of Beni Ziane recognized that occupation in 1512. Meanwhilee, Algeria called for help from the brothers Barberousse. At the beginning of 1516, Aroudj declared himself governor of Algiers and just passed away in 1518, his brother Kheireddine replaced him on the throne. He started the implementation of a new order in Algiers, with the support of Sultan Selim the first. Thus, he was given military and human aids in order to form and to equip a new army. Under his rule, the regency of Algiers gave a great importance to the military field and equipped the army. On the remains of the Hammadites, the Almohades and the Beni Abdeloued, a national industry came to life. The vast territory of Algeria, one of the causes that pushed it to call for the irregular groups or reservists as the Courouglis, Zouawas and Makhzan tribes to strengthen the regular army. They were, usually; ready to take military action when necessary. In my research, an emphasis of study is of a great importance in order to unveil their origins, the missions assigned to them and even their military ranks. I also carried out a thorough research on their paramount role in the stability of the Regency.

الكلمات المفتاحية

الكراغلة ؛ الزواوة ؛ قبائل المخزن ؛ باش قهواجي ؛