أبوليوس
Volume 3, Numéro 2, Pages 220-246

قـراءة فـي قنـوات التخاطب فـي التـراث ق2هـ – ق5 هـ في ضوء الدرس اللساني الحديث

الكاتب : فاتح زيوان .

الملخص

ملخص : إذا كان المخاطِب يتتبع في بناء خطابه على ما تواضعت عليه العرب في كلامها إنْ كان عربيا ؛ فإنه يحتاج إلى وسائل يستعين بها في نقله إلى المخاطَب، حتى تتحقق الفائدة منه ، وهذا ما نحاول مناقشته والبحث فيه في هذه الدراسة ، بحصر قنوات التخاطب عند علماء العرب، على اختلافها : اللغوية وغير اللغوية ، طيلة حقبة زمنية تمتد على أربعة قرون هجرية، ويكون هذا باستنطاق نصوصهم وشرحها، ثم موازنتها بما هو شائع في الدراسات اللسانية الحديثة التي تناولت وسائل نقل الخطاب إلى المخاطَب، لنقف عند ميزات كل واحدة منها وفضائلها؛ ساعين إلى رصد أوجه التباين والتشابه في الفكرة والوسيلة في الثقافتين ، العربية والغربية، لنظهر فضل العرب ، وما أضافوه للثقافة العربية بخاصة، وللتراث الإنساني بعامة . If the addresser builds his speech on what the Arabs agreed upon; he needs to draw on some means to help him transfer his speech to the addressee in order to be useful. The present study makes attempts to discuss in this study communication channels, whether linguistic and non-linguistic, among the Arab scholars throughout a period of four centuries AH.This can be done first, by studying and explaining their texts, and then comparing them to what is common in modern linguistic studies concerned by the ways of speech transfer to the addressee in order to show the advantages and virtues of each one of them separately; second by seeking to monitor the differences and similarities between the Arab and Western cultures in terms of thought and means focusing on the Arab contributions for not only the Arab culture but the human heritage as well.

الكلمات المفتاحية

التراث- اللغة- الخطاب- التواصل- السياق